أخبار محلية

الإدعاء العام في السويد يأمر بإستمرار الحجز على إبراهيم بدرا بعد الإشتباه به بإطلاق نار على قائد للشرطة في فستروس

الادعاء العام في السويد يواصل احتفاظه بحجز ابراهيم بدرا على ذمة التحقيق للاشتباه باطلاق نار ضد شرطي في منزله

بعد ان ايقضت الحادثة مشاعر الكثير من السويدين في مدينة فستروس بعد حادثة إطلاق النار على قائد شرطة في مدينة فستروس في منزله الذي كان فيه مع زوجته واطفاله في فيلا في مدينة فستروس .

المنزل الذي تم اخلاءه فيما بعد ونقلت العائلة إلى مكان آخر للحفاظ على حياتهم بعد إطلاق نار من سلاح اوتماتيكي تم سماعه بشكل عالي في المنطقة , المدعية العامة في المنطقة بيرغيتا فيرلوند قامت اليوم بطلب الاستمرار في حجزه على ذمة التحقيق بسبب الاشتباه لاسباب متعلقة بإطلاق النار الذي استهدف منزل قائد شرطة المدينة .

ابراهيم بدرا عمره ٢٠ سنة والذي تم احتجازه يوم السبت الماضي في ليلتها وحسب المدعية العامة فإن الاعتقال سيستمر مع استعمال الاجراءات الروتنية المعتادة في هذه الاشتباه .

الحادثة ايقضت مشاعر حساسة اتجاه استهداف البيت الذي كان فيه طفلين في حادث اعتبر بالخطير في المدينة بإستهداف رجال الشرطة اللذين يؤدون مهامهم حسب مايمليه عليهم كبراء السياسة في السويد من اجل القضاء على الجريمة في البلد , الاعتداء على الشرطة جعل سكان فستروس يحضرون الورود في وقفة تضامن امام مركز شرطة مدينة فستروس.

الإشتباه بالأسباب المعقولة في السويد هي مصطلح يتم اطلاقه في حالة وجود شاهد دل على الشخص او في حاله عثور الشرطة على اثباتات تدعم اشتباه الشرطة بضلوع شخص ما في جريمة معينة.

الحادث يعتقد أن له صله بقيام قائد الشرطة بإجراءات ضد الجريمة المنظمة في المدينة ومحاربة تجار المخدرات في المدينة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: