أخبار محلية

الحكومة السويدية تحاول ترحيل شخص سوري مع زوجته المغربية وقرار جديد يعطيهم الأمل

اشخاص يتم ترحيلهم لاسباب بالرغم من كونهم سورين لكنهم متجوزين من جنسيات أخرى

اطلعت صحيفة الواقع السويدي على حالة رجل سوري متزوج من امرأة مغربية على وشك الترحيل الى المغرب بالرغم من ان الرجل السوري ليس لديه الامكانية لفعل ذلك لانه حسب القانون لايمكن ترحيل شخص ليس من اهل البلد , لكن مع ذلك آتى القرار الذي اكتسب الصفة الشرعية في تطبيقة ليدمر احلام العائلة حيث رفضت العائلة جملة وتفصيلا القرار وناشدت الامم المتحدة والبرلمان السويدي للنظر في قضيتهم بعد محاولة شرطة الحدود ترحيلهم .

الحكومة السويدية قامت اليوم برئاسة انا لوديبرغ بتقديم اقتراح حكومي يفتح الباب للعائلة ولحالات اخرى لفلسطينين ومغاربة وليبين من اللذين لديهم صعوبة في تنفيذ قرار بترحيلهم بسبب وضعهم والبلدان المستقبلة لهم والتي ترفضهم بسبب عدم حصولهم على الجنسية التابعة للبلد المرحل إليه .

وهذا الامر سيسهل على اللذين يعتبرون بلا وطن او المتزوجين من بلدان اخرى ان يتم ترحيلهم بعد رفض طلبات لجؤهم لأسباب مختلفة .

المقترح الجديد ينص على أن الأشخاص اللذين انتهت فترة ترحيلهم بشكل قانوني من غير اي تطبيق للترحيل يستطيعون الحصول على الاقامة في حالة عدم تسببهم بأنفسهم بإعاقة عملية الترحيل .

من الأسباب التي تعيق الحكومة السويدية على ترحيل الحاصلين على قرارات ترحيل اخيرة هي
على سبيل المثال ممن يسمون بلا وطن ولا جنسية والسبب الاخر في حالة عدم وجود امكانية للتواصل مع السفارات او مؤسسات البلد الاخر , او شخص سوري متزوج من امرأة مغربية او تونسية وا مورتانية حاصلة على الرفض وذالك لتعذر استلام هذه البلدان للزوج السوري الذي ليس لديه تجنس في هذه البلدن المذكورة انفا وغيرها.

من الامور التي تمنع تنفيذ هذا التشريع الحكومي هم الاشخاص الذين قاموا بإخفاء انفسهم عن الدولة السويدية وذهبوا ليعيشوا بما يسمى بالأسود فهؤلاء هم سبب لعدم تطبيق هذا التشريع عليهم .

الامر هذا سيسهل دمج الاشخاص الذين عاشوا لفترات طويلة في البلد ولم يتسن لهم الحصول على اوراق ثبوتية او ترحيل او بقاء لتسهيل عملية دخولهم الى المجتمع بدلا من ان يكونوا اشخاص معرضين للمخاطر والهجران في المجتمع السويدي بدل من المجتمع الموجود تحت ارضيه المجتمع السويدي والقرار سيتم تطبيقه في فترات دراسة قضايا اللجوء التي تدرك فيها مصلحة الهجرة ان عملية الترحيل مستحيله للاشخاص الذين من المستحيل تطبيق عمليه ترحيلهم .

قبل ايام كانت قد تعرضت عائلة مغربية سورية ناشدت فيها الحكومة السويدية بالتدخل لايقاف ترحيل عائلة من  المغرب الى المغرب بالرغم من ان الزوج سوري الجنسية ولا يمكن ترحيله حسب قوله لان المغرب لا تستلمه حسب مطلعت عليه الواقع السويدي .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: