مقالات

شاب سوري يتكلم عن حقوق الانسان في السويد والامور التي مر بها وشعر بالظلم بسببها

هل هناك عداله بين الجميع ام العداله تشمل فقط المتجنسين؟

أنا شاب سوري (طالب جامعي) جئت الى أوروبا -السويد- على أثر إصابات حرب باحثآ عن علاج لها
ولكني أنصدمت بواقع فوق مستوى التخيل من الاستهانة بالكرامة البشرية وسلب الحقوق والحريات في بلد يدعي ((حرية الانسان))
بعد سنة من الانتظار في ظروف صعبة في ما يسمى بالكامبات حصلت على غرفة في كامب hotell täby park
بأجرة 3800 كرون شهريآ
👈مع عدم السماح باستقبال أي صديق لك في الغرفة نظرآ للإجراءات المشددة من قبل زخم من الحراس على باب البناء ((أربع حراس )) .
المشكلة الأكبر هي وجود مطعم في الكامب لم أكن على علم أو دراية بنظام الدفع فيه أو إذا كنت مخيرآ أو مجبرآ لدخوله و هذا المطعم لم يدخل ضمن بنود العقد أساسآ ولم يخبرنا عنه أي طرف من مسؤولي البلدية
إلا أنني بعد أيام اكتشفت أني مجبر على دفع مبلغ 3000 كرون إضافة لأجرة الغرفة المذكورة سابقآ مقابل خدمات هذا المطعم
والآن و بعد مساعدة السكن التي من المفترض الحصول عليها سيكون عندي 2000 كرون شهريآ شاملة :
1- الطعام والشراب (لأن أكل المطعم غير مقبول نهائيآ)
2-اللباس
3-العلاج والمستشفيات والدواء

بالله ماذا بقي في ما يسمى بحقوق الإنسان؟!
بصراحة أنا بدأت أفكر جديآ بمغادرة السويد

الرجاء من كل عديم كرامة ولا يملك الإحساس بآلام البشر التزام الصمت وعدم طرح نباحه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: