قصص

إنتحار امرأة سويدية بعد اغتصابها من قبل رجل سوري بعد علمها بإغلاق قضيتها عند الشرطة

إنتحار إمرأة سويدية بعد اغتصابها من قبل رجل سوري الجنسية

في منتصف يونيو تلقى صحفي سويدي الكثير من الرسائل من الناس الذين هم على دراية يشأن الفتاة من Vittaryd سمولاند، الذي كتب في الفيسبوك أنها كانت ضحية اغتصاب. حيث ذكروا ان المرأة انتحرت بعد أن حصلت على بلاغ من الشرطة يخبرها بإغلاق التحقيق. اسم الفتاة هو أنجليكا فيكتور وعندما ذهبنا  إلى صفحتها على فيسبوك تظهر أن أخر مشاركة في منشور كان منذ الصيف 

_______________________________________________

حيث بدأت انجيليكا الحديث بأنها تعرضت لحالة اغتصاب بالرغم من حصول المغتصب على فرصة وجود له في السويد . حيث كان الشخص يعيش بالقرب من انجيليكا وفي احد الليالي قدم الجار مع احد اصدقائه الى بيتها .  رن جرس الباب في ساعة متأخرة من الليل لتعتقد انجيليكا ان امر ما قد حدث لجارها بسبب معاناته من مرض السرطان … وبعد دخول الشخصين الى البيت واحدهم كان جاري قام بسحبي الى الغرفة ليقوم بإغتصابي في حين كان صديقه يجلس في غرفة الجلوس .

وعلى الرغم من فحص الطب الشرعي ووجود كدمات / الإصابات الناجمة عن الاغتصاب، وفحص نسائي لإثبات الشيء نفسه و الفنين العاملين في الشرطة الذين وجدوا الأدلة في بيتي، وفي يوم عيد ميلادها ال ٣٠ حصلت انجليكا على مكالمة هاتفية من الشرطة بشأن إغلاق قضيتها  … اما الرجل الذي اتهمته صار يلاحقها منذ ذلك اليوم،وكان يبحث عنها عبر الإنترنت في قوائم الاسماء ومع ذلك لم تفعل الشرطة شيء حيال ذلك .

عدنان كان اسم جارها الذي كان يسكن في مقابل الدار وسمير هو احد النزلاء الذين ذهبوا الى منزل انجليكا ليقوم بعدها سمير بإستغلال ضعف انجليكا التي كانت في وقتها تأخذ حبوب منومة مع الخمر وفي حالة تعب , حيث خرجت انجليكا من الغرفة حسب ما اتى في محظر الشرطة لتخبر سمير صديق عدنان الذي كان في المطبخ واوضح لانجليكا انه لم يعلم انه قام بإغتصابها في الغرفة , وحسب سمير للشرطة فإنه لم يكن معه علم , وعند خروج سمير وعدنان من الشقة قام سمير بالصراخ على عدنان وقال له ” الا تعلم ان موضوع الاغتصاب خطير في السويد ” كما جاء في تحقيق الشرطة , مع العلم ان عدنان قد آتى الى السويد في سنة ٢٠١٥.

سمير وانجليكا قاموا بالشهادة مع بعض ضد عدنان واخبروا الشرطة ان سمير كان في شقة انجليكا لكن سمير قام بنكران الامر بشكل قاطع , لكن مع ذلك لم ينفع الامر في الحكم على سمير. 

انحليكا شاذه جنسيا ولا تعاشر الرجال حسب ما آتى في تحقيق الاولي للشرطة , كما تحدثت انها لم تعاشر شخص من الرجال في حياتها , كما قالت انها لن تكون لترضى بحدوث ذلك الامر *الاغتصاب* لو كانت واعية لما يجري في تلك الليلة حسب ما آتى به تقرير الشرطة الذي حصل عليه يوهاكيم لموت الصحفي المستقل .

التحقيق أظهر أن انجليكا كانت في وضع نفسي سيء وتناولت الخمر والحبوب المنومة ٬ مما ادى الى وضعها في في حلقة الضعف والقابلة للاستغلال .

حسب ما آتى في القضية ان الشرطة دخلت منزل عدنان الذي انكر كل شيء واخذت غطاء السرير والواقي الذكري والذي حسب التحقيق لم يظهر  اي نتائج معينة ٬ بالإضافة إلى الإختبار النسائي الذي قامت به الضحية والذي أظهر تعرضها إلى الإغتصاب ٬ لكن عندما قام الصحفي السويدي المستقل بسؤال الشرطية المسؤولة عن القضية التي حسب قولها لم يكن هناك إثبات قوي ٬ قالت انها لا تعرف اين نتائج هذه الاختبارات . الشرطية اوضحت انها اتخذت القرار حسب التقارير التي حصلت عليها , بعد ان شك الصحفي المستقل في حصولها على كل التحليلات عند البت في القرار . 

اهل انجليكا علموا بحادثة الإغتصاب كما انهم متأكدين من وقوعها حسب الصحفي , وهم حزينون جدا لما حدث لابنتهم التي انتحرت بعد حادثة الإغتصاب.

في السويد ليس من السهل إثبات حالات الإغتصاب حيث ان صحيفة الواقع السويدي الإلكترونية تكلمت مع محققة تعمل في قضايا التحقيق الجنائي والتي بدورها صرحت أن تقريبا مئتان من ٣٠٠٠ قضية يمكن ان ترفع الى المحكمة للمقاضاة في حالات الاغتصاب في السويد .

في اخر منشور لانجليكا والذي اطلعت عليه الواقع السويدي على الفيس بوك تحدثت عن حادثة اغتصابها وكيفية ان شخصين دخلا الى المنزل وقام احدهما بإغتصابها بشكل عام على الفيس بوك في الصورة تحت.

المنشور الاخير لانجليكا قبل الانتحار

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: