Uncategorized

بنت تترك امها في السويد بعد عمر ال ١٨ سنة

ا

قبل يومين اتصلت بنا ام تشكي حال ابنتها الوحيدة في السويد, بعد ان تركتها لوحدها بعد سنوات طويلة من التعب والتربية , البنت هي فتاه مسيحية من مدينة حلب , ارتبطت بعلاقة مع شاب مسلم, وكان هناك بعض التعليقات من قبل الام على تشدد الشاب , ووصفته بالتدعش , ومع ذالك كانت الام متقبله الامر , لان ابنتها هي الوحيده وعلى علم ان السويد هي بلد تتيح للبنات والشباب فوق ال ١٨ حرية الاختيار, لكن مع ذالك اختفت ابنتها بشكل مفاجئ من البيت وغيرت عنوانها ورقم هاتفها ولا تعرف الام في الوقت الحالي اين هي , وعند الاتصال بالشؤون الاجتماعية فلا يجيبون الام عن موقع البنت التي اختفت لمده اكثر من ١٧ يوم من غير ان تعرف عنها اي شيء , الام طبيعتها ضد الضرب والكلام القاسي , وانما حسب قولها يتعلق الامر بطيش من الشباب في التصرف بشكل عقلي بهذا العمر , لذالك تسال الام الان عن ابنتها التي اختفت , بسبب احتجاجها على امها التي فقط كانت تشكك في علاقة ابنتها بهذا الشاب لكي لا تقع في الخطئ في الاختيار ,

اما الاب فقد توفي قبل ١٥ سنة , والبنت وحيده لامها التي اتت الى هنا قبل ٣ سنين والتي هي اخر امل في حياتها حسب قول الام التي تبكي وتعبر عن غضبها لفصل البنت عن امها بهذا الشكل , كما قالت الام ان الامر لو كان في بلداننا لتدخل الاهل والاقرباء في حل هكذا امور واصلحوا الامور , لكن في السويد ليس هناك مصلح وانما سماع لرغبة الشباب الطائشة ولو كان الشاب او الشابة لديها رغبات في الانتحار وحالة الولد او البنت النفسية تعبانة .

الام تتسأل ان كان احد قد تعرض لمثل قصتها لكي تعرف عن مصير ابنتها المفقودة الان والتي لا تعرف ان كانت في بيت اهل ناس غرباء ام في الصحة النفسية ام في اي مكان في السويد من الممكن ان تتواجد .
المراة حسب قولها انها متحررة ولديها اقارب لديهم ازواج مسلمين وليست ضد هذا الامر ,لكن الامر يتعلق بمعرفة اين مكانها كوالدة لها وكشخص لديه الحق لمعرفة اين من الممكن ان يتواجد ابنه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: