ثقافة

الواقع السويدي يسأل الشؤون الاجتماعية بخصوص سحب الاولاد في حالة الضرب عند المزح

الواقع السويدي يسأل مسؤولة في الشؤون الاجتماعية عن ضرب الاطفال بالمزح

بعد ان تم طرح فكرة السؤال حول التعامل مع الاطفال في حالة المزح عن طريق القرص والضرب الخفيف مايسمى ال*الكف * الخفيف فأن المسؤولة تابعة للشؤون الاجتماعية في فستروس اجابت ان الامر طبيعي طالما لم يكن بالامر المأخوذ على محمل الجد ولم يكون الطفل قد تأثر او فهم الامر على انه جدي , وفي حالات تقوم الشؤون الاجتماعية بمقابلة الاهل والابناء الذين تم المزح معهم ان تلقوى شكاوى عامة بوقوع ضرب ولكن في حالة انه تبين للسوسيال ان الامر ليس جدي ولم يكن يقصد منه التعنيف فان اخذ الاطفال لن يكن للشؤون الاجتماعية , فان الامر يعتمد عن كيفية حدوث الامر وكيفية فهمة من قبل الطفل ومقصد الاهل من المزح وهل كان الوقت مناسب لذالك ام اتى بعد حدوث حالة عصبية والى ما ذالك .

الضاهرة منتشرة في كل انحاء العالم وهي قرص الاطفال الصغار او ضربهم بشكل خفيف على خدودهم من اجل المحبة لكن كل هذا لا يعني ابدأ ان السوسيال لديها الحق في هذه الحالة اخذ الاطفال الا بعد ان تشك في وجود معاملة سيئة بعد التحقيق في الامر مع الطفل واهله.

كما ان هدف السووسيال هو ليس اخذ الاطفال من اهلهم وانما حمايتهم والتاكد من انهم يحصلون على معاملة سليمة مع عناية لا تؤثر على صحة الطفل النفسية او الجسدية . الامر لا يتعلق فقط بالضرب وانما قد يتعلق بامور نفسية على سبيل المثال حرمان الطفل من اكل البيض والى ماشابه.

امر يجب ان يعلمه الجميع ان الشؤون الاجتماعية ليست اجهزة مخابرات لديها اجهزو تنصت في بيوتنا وانما عبارة عن بلاغ من الممكن ان يخرج من بيتك او من بيت جيرانك او من المدرسة او الطبيبة او الممرضة في حالة الاشتباه بحدوث ضرب او تعنيف بحق الطفل , وبعد ذالك تقوم الشؤون الاجتماعية بعمل تحقيق مع الاب والام والابن او البنت التي تعرضت لحادثة الضرب , وبعدها تعطي الشؤون الاجتماعية ماتوصلت اليه من نتيجة, ولديهم ذكاء في اساليب التحقيق لكشف الامور المخفية.

السوسيال عليه عبئ الاثبات في حالة الضرب المتعمدة والمنظمة وذالك عن طريق تقرير الاصابات من اللجنة الطبية او المركز الصحي او عن طريق صرد الطفل للقصة  ,لذالك من الامور التي يعتمد عليها قانون الشؤون الاجتماعية هو اثبات ان الطفل يتعرض للاذى النفسي , وانه صحته وتطوره تاثرت بسبب الحوادث التي يتعرض اليها في البيت او خطر ملحوظ للطفل وواضح .

على سبيل المثال منعه من الاكل , او اعطائه مهمات صعبه تفوق عمره , او عدم اخذه الى العناية الطبيه في حالة حاجته الى ذالك , كل ذالك الامور قد تودي بالجنة الشؤون الاجتماعية  الى الاخذ الاجباري والمباشر للطفل , وبعد اسبوع تقوم المحكمة  الادارية باتخاذ قرار.

لكن في الاخير والقرار الاخير الذي يكون مصيري وحاسم هو من قبل المحكمة , اما السوسيال يستطيع في حالة واحدة اخذ الاطفال والاعتناء بهم , وهي في حالة وجود تقيم بالحماية للطفل , اما غير ذالك فان السوسيال لايملك القدرة في الاعتناء في الاطفال .

السوسيال لا يعتمد على الشك, وانما اليقين المنطقي بالحجج والا فان الشؤون الاجتماعية السوسيال سيكون لديه عائق قانوني في سحب الاطفال الموقت لحين صدور قرار من المحكمة الادارية .

كما ان القانون السويدي يدعوا الاهل الى النقاش حول الاشتباه بمعاملة سيئه للاطفال , وفي حالة رفض الاهل للموافقة على التواصل مع السوسيال , او التعامل معهم من اجل التحقيق بخصوص حوادث حصلت لمعالجتها مع الاهل فان هذا سيكون قد وضع نفسه تحت احد شروط قانون الاخذ المباشر للطفل , لان من شروط القانون في الاول هو التواصل مع الاهل والتعاون معهم قبل الاعتناء بالاطفال من قبل البلدية, لان قانون ال الاخذ المباشر Lvu لايمكن تطبيقه اذا كانوا الاهل راضين بالتواصل والتعاون مع الشؤون الاجتماعية بخصوص الاطفال المعنيين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: