Uncategorized

سوريين يضعون توقيع بعبارة (يلعن الاسد) على هوياتهم في السويد

ربما تتسائل لماذا يفعل بعض الشباب السوري بأن يجعل توقيعه عبارة “يلعن الأسد” في بطاقة الهوية السويدية. البعض يراها تصرفاً بطولياً والبعض الآخر يراها بأنها لا تليق بأن تضع كلمة اللعنة في بطاقة الهوية لكن بعد البحث وجدنا أ.ب الذي وقع على بطاقة هويته بعبارة يلعن الأسد ووجهنا بعض الأسئلة له. فعند سؤاله لماذا فعلت هكذا أجاب : انا اكره عائلة الأسد الذي يحكم سوريا ولأني لا أحبها خسرت وطني فالوطن عندنا محكموم بحب القائد وانا لا أحبه هل هذا إجباري؟ اغلب السوريين لا يحبونه مثلي فهو قاتل ولا أحد يحب القاتل. وعندما وصلت للسويد حصلت مساحة كبيرة من الحرية والتعبير. لذا كان التوقيع بعباره يلعن الأسد شيء يعطيني القوة ويجعلني لا انسى مافعله بوطني.

 

وحسب بعض الشباب الذي رفضوا اعطاء صورة هويتهم أن كرهم للظلم والنظام الحاكم في سوريا بدأ عندما قتل أحدا من عائلاتهم او تدمرت بيوتهم جعلوها هذه العبارة توقيع لهوياتهم. لتبقى اللعنة تلحق هذه العائلة التي دمرت وهجرت وقتلت الشعب السوري
الأسد ستلاحقة اللعنات الى يوم يبعثون ولن ينسى انسان عاقل ولدية احساس وضمير وقوع البراميل على رأس الاطفال والنساء والشباب وهذا مايجلعنا نوقع في كل مكان باللعنات على هكذا طغاة سيبقون مثال حي للاوجه التاريخية الشريرة على مر الازمان والعصور , حتى ان الاطفال لتلاحقه بهذه اللعنات التي سنعلمها اجيالنا ونذكرهم بقصف المدن والاحياء من غير تفريق في فترة يقال عنها الفترة الحديثة وعصر التطور الذي لم نرى فيه سوى الدمار والنفاق العالمي .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: