أخبار محلية

أب عربي يطعم أبنائه وجبة طعام في اليوم بسبب تأخر المؤوسسات السويدية في معالجته قضيته

إلتقت الواقع السويدي برجل عربي في مدينة فستروس لديه أربع أبناء, لديهم إعاقات وضيفية في الدماغ, الوالد عبر عن حزنه لما وصل اليه الحال في البيت والمعيشه , حيث اضطر في آخر سبع ايام قبل تواصله مع صندوق التأمينات الاجتماعية بوضع جدول لأبناءه للطعام , حيث أن الأبن الواحد لا يستطيع أن يأكل أكثر من وجبة في اليوم .

الأب الذي لديه أبناء يمتلكون عوق وضيفي يجعلهم يحتاجون الى وجود أوصياء واشخاص مسوؤليين عن قيامهم باعمالهم اليومية , كما انهم في نفس الوقت هم بحاجة الى إرشاد في القيام بأعمالهم اليومية كالغسيل وطهي الطعام وشراء الطعام والعمل .

الوالد اوضح أيضا للواقع السويدي أن دائرة التأمينات الأجتماعية تأخرت في التعامل مع قضيتة من شهر يونيوا 2018 , حيث بدأت العطلة الصيفية , للعاملين. لكن الدائرة أعزت حدوث الأمر الى أن السبب هو الطابور في أجراء المقابلات مع اشخاص لديهم إعاقات وضيفية  …. .
[ads1]
الأب قال انه لايملك سوى 2800 بشكل صافي كل شهر وان لديه اربع اولاد مع اعاقات وضيفية في الدماغ تجعل من حياتهم اليومية اصعب, حيث ان ابنه قد ينسى مع من تكلم ما هو هدف المؤوسسات . حتى ان ترتيب الوصي امر صعب لكي يدير أمور احد إبنائه للتواصل مع المؤسسات السويدية , حيث إن أبنه ضل بدون وصي لمدة شهرين من غير اي طلب لحقوق ابنه الشاب الذي لايستطيع أن يدير أموره بنفسه, حيث تولى الأب امور مصروف ابنه الساكن في شقه اخرى.

عندما سمعت موظفة التأمينات الأجتماعية  قول الأب بان المال قد انتهى وانه لا يملك شيء ليصرفه من مصاريف جيب , نصحته الموظفة بالتواصل مع الشؤون الاجتماعية للحصول على مال جيب  لحين صدور قرار بحق ابنه من ال Försäkringskassan  الذي من المتفرض ان يحصل على تعويض النشاط المخصص للمعاقين وضيفيا حيث انه ستعمل بأسرع وقت ممكن لأصدار قرار بحقه.

الأب ضحك ساخرا من قول المسؤولة وقال لها ان الشؤون الاجتماعية لم تعطي قرار مباشر ايضا في هذا الموضوع حيث ان علي ان اظهر لها تقرير الطبيب بخصوص ابني, وكشف الحساب وامور اخرى… [ads2]

الأب عبر عن حزنه عن وصول الحال الى ان يحدد ابناءه بوجبة طعام واحدة بالرغم من انه يملك الحقوق التي يملكها السويديين في الأقامة في البلد لكن مع ذالك كان هناك تقصير لمدة شهرين بسبب العطلة الصيفية والطابور واخطاء في عدم حجز مترجم في لقاء سبق الغاءه بسبب عدم وجود مترجم قبل اسبوع. حتى انه اوضح للمسؤوله انه لا يملك الأقارب الذين يستطيعون مساعدته مادية وازاحه الحمل عنه.

الوالد لايستطيع التواصل الشخصي لأقامة التواصل مع المؤوسسات الأ بوجود وصي والذي تأخر تبديله واعطاء قرار بحق جديد لمدة شهرين ايضا, ما عدى مشاكل التأخير من صندوق التأمينات الأجتماعية.
[ads1]

المؤسسة “försäkringskassa”وعدت الأب بانها ستعطي ابنه تعويض رجعي في حالة صدور قرار قريب بحق ابنه يبدأ من الشهر السابع الى نهاية شهر الثامن لكن ذالك سيستغرق وقت للعمل في اعطاء قرار وانه يستطيع ان يحاول أخذ المال للجيب من الشؤون الاجتماعية لحيث صدور القرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق