أخبار محلية

أزمة فايروس الكورونا ترفع الثقة الشعبية أتجاه أستيفان لوفين حسب أخر أحصائية

هزت أزمة كورونا السياسة السويدية. عندما قام برنامج  Sifo لصحيفة الاكسبرسن  لقياس الثقة عند  قادة الأحزاب في أوائل مارس ، قبل أيام قليلة فقط من انتشار العدوى الفايروسية  في السويد كان لدى لوفين 26 بالمائة من  ثقة الناخبين.

ثم كان هناك عدد أكبر من الناخبين الذين يثقون في يوناس خوسدت  وإبا بوش ثور ، وجيمي أكيسون وأولف كريسترسون أكثر من لوفين.

الآن تغير كل شيء. الثقة في ستيفان لوفين  ترتفع إلى 44 بالمائة وهو في قمة قادة الأحزاب في الوقت الحالي. كما لديه أيضًا مقياس توازن إيجابي مما جعل  هناك عدد أكبر من الناخبين الذين يثقون في ستيفان لوفين أكثر من غيرهم. في نفس الوقت يخسر جيمي اوكيسون اربعة بالمائة منذ أخر أحصائية لقياس ثقة الشعب بقادة الأحزاب حيث وصل الإن الى 26 بالمائة بعدما كان 30 .

صورة من صحيفة الاكسبرسن للاحصائية التي اجريت بعد انتشار الفايروس

اعلانات 

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق