السويد

باحثون بجامعة الزراعة السويدية: الحرب ليست سببًا كافيا لارتفاع أسعار المواد الغذائية

ارتفعت أسعار المواد الغذائية والحبوب بشكل كبير فور اندلاع الحرب الأوكرانية ولا زالت آخذة في الارتفاع، وتجد أجزاء كبيرة من العالم صعوبة في شراء الطعام، لكن زيادات الأسعار أكبر مما دفعته بالفعل الحرب في أوكرانيا ، وفقًا للباحثين.

أسعار المواد الغذائية

يقول توربيورن يانسون، المحاضر في الاقتصاد: تنتج أوكرانيا الكثير من الحبوب، وخاصة بذور عباد الشمس، لكن بالطبع نعلم جيدًا أن إنتاج أوكرانيا لا يمثل جزءًا كبيرًا من الإنتاج العالمي.

وتابع، وبحسب دراسة قام بها الزملاء في جامعة الزراعة السويدية، الذين قاموا بالتحقيق في كيفية تأثير خسارة الإنتاج التي سببتها الحرب في أوكرانيا، على أسعار المواد الغذائية على مستوى العالم، وخاصة بالنسبة للقمح والذرة والشعير، جاءت النتائج أن أوكرانيا تمثل من اثنين إلى ثلاثة في المائة من الإنتاج العالمي، وفي حالة زيت عباد الشمس 26 %.

وأضاف يانسون، لاحظنا جميعًا ارتفاع أسعار الحبوب والسلع الغذائية بشكل كبير فور اندلاع الحرب، على سبيل المثال، ارتفع القمح، الذي يتم تداوله في بورصة ماتيف للحبوب في باريس، بنسبة 35% بين 1 فبراير و 5 أبريل من هذا العام، وهنا في السويد، كانت الزيادة في أسعار القمح 30% خلال نفس الفترة.

زيادة غير معقوله

وتسائل فريق البحث، أن أوكرانيا تساهم في انتاج الحبوب بنسبة من2 إلى 3% فقط من إنتاج العالم فهل يعقل أن ترتفع الأسعار بهذه الطريقة؟، وجاء استنتاجهم هو أن رد الفعل على الحرب، وما يترتب عليها من خسارة الغذاء في العالم، قوي بشكل غير معقول.

وقال فريق البحث، كان يجب أن تتوقع زيادة في الأسعار ربما بنسبة 10% لا أكثر، لكن جاء ارتفاع أسعار المواد الغذائية كبيراً، والإجابة هي أننا لا نعرف حقيقة كيف يتناقص الإنتاج وليس هناك تفسيرا كافيا.

يقول جانسون: ارتفعت الأسعار كثيرًا حتى قبل الحرب، ثم كان التفسير هو الاختناقات والوقود الأكثر تكلفة والأسمدة الأكثر تكلفة، ثم جاءت الحرب في المقدمة، وبدء الأمر يتعلق بالتوقعات والخوف، إنه نوع من السلوك التأميني حيث قام مصنعو الأعلاف ومصانع الجعة، على سبيل المثال، بشراء الكثير من الحبوب، ضمان توفرها.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق