أخبار دوليةمنوعات

أسلام المغنية الأيرلندية الشهيرة سينيد أوكونور بعد حياة مليئة بالمصاعب

.

أعلنت المغنية الأيرلندية الشهيرة سينيد أوكونور 51 عام، مساء الخميس، اعتناقها الإسلام، وتغيير اسمها إلى “شهداء دافيد”.
وبحسب ما نقلت صحيفة “إيريش بوست” الأيرلندية، فإن أوكونور أعلنت عبر حسابها على تويتر تخليها عن المسيحية الكاثوليكية، واعتناقها الإسلام.
ونشرت “أوكونور” صورتها بالحجاب مرفقة بعبارة “سعيدة”، كما نشرت فيديو وهي تردد فيه الآذان.

سينيد كانت قد نشرت مقطع فيديو لها العام الماضي تحدثت فيه عن فقدانها للحب في حياتها وعدم وجود أشخاص يبقونها على قيد الحياة باستثناء أطبائها النفسيين، في ظل معاناتها من ثلاثة اضطرابات ذهنية من بينها الاضطراب ثنائيالقطب.
وتعرف المغنية بمواقفها المثيرة للجدل، حيث قامت بتمزيق صورة البابا يوحنا بولس الثاني خلال برنامج تلفزيوني شهير عام 1992 انتقادا لسوء معاملة الأطفال من قبل رجال الكنيسة، مما أثار حملة غضب في أوساط المسيحيين الكاثوليك.

يذكر بأن “أوكونور” كانت قد اعتنقت الكاثوليكية المسيحية في تسعينيات القرن الماضي، وغيرت اسمها إلى مجدة دافيد.

في أغسطس 2017 ، أثارت مخاوف من فيديو قوي من ترافيلودج في نيو جرسي ، قالت فيه إنها تحارب الأفكار التي تريد منها الأنتحار.

كما ان  الفيديو الذي تم تصويره من سرير غرفتها في هاكنساك ، قالت أم الأربعة أطفال: “أنا الآن أعيش في موتيل ترافيلودج في نهاية ** نيو جيرسي. أنا بنفسي

“ولا يوجد أي شخص على الإطلاق في حياتي باستثناء طبيبي ، طبيب نفسي – أحلى رجل على وجه الأرض ، الذي يقول إنني بطله – وهذا هو الشيء الوحيد الذي يبقيني على قيد الحياة في الوقت الحالي … وهذا شيء مثير للشفقة بالنسبة لي ) حسب قولها .
كما عبرت عن غضبها من النفس البشرية التي هجرتها فقط بعد أن وقعت في مطب نفسي حيث قالت ان جميع الناس الذين يفترض أنهم يكنون اليك المحبة  ويهتمون بك يعاملونك مثل ال  ***.

من أغانيها الشهيرة هي (لاشيئ يقارن بك).Nothing Compares 2U

غيرت كونور آخر مرة اسمها في عام 2017 إلى ماغدا دافيت قائلة في مقابلة إنها تريد أن تكون “خالية من اللعنات الأبوية”.وذالك بعد معاناة بسبب صحتها النفسية التي افقدتها الرعاية على اولادها, مما جعلها تفقد صوابها في المستشفى التي هددت كل من فيه بسبب كونها أم غير مناسبة حسب التقيم الصحي لها في فترة سابقة من حياتها.

كان لدى المغنية  أوكونور علاقة محفوفة بالدين.و في مقابلة صحفية في عام  2007 ذكرت المغنية  لصحيفة المسيحييون اليوم أنها مسيحية “وأن الله يحب الجميع”.

في مقابلة أجرتها في أكتوبر / تشرين الأول 2002 ، أشادت بثقتها بالدين  المسيحي في إعطائها القوة لتعيش وتتجاوز آثار إساءة معاملتها كطفلة بعد الأعتدائات الجنسية التي مرت بها في مرحلة الطفولة.

في عام 2011 ، أنتقدت المغنية الكنيسة الكاثوليكية على فضيحة الاعتداء الجنسي على الأطفال ، في مقال لصحيفة صنداي مستقل.

ووصفت الفاتيكان بأنه عش للشياطين ودعت إلى إنشاء كنيسة بديلة ، قائلة إن “المسيح تم قتله  من قبل الكذابين” في الفاتيكان.

ولدت أوكونور في مقاطعة دبلن في عام 1966 واشتهرت في أواخر الثمانينات مع ألبومها الأول The Lion و The Cobra. منذ ذلك الحين أنتجت ألبومات منفردة

لمغنية سنيد قالت انها أعتنقت الأسلام لأن الذي يقرأ الكتاب يتوصل الى هذه النتيجة, كما أنها قامت بوضع فديوا لها على التويتر وهي تؤدي الشهادة والأذان الأسلامي لأشهار اسلامها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق