أخبار محليةقصص

أطلاق سراح والدة الطفلة الرضيعة التي قتلت في لوند وتعويضها

.

الوالدة التي تم  الأشتباه بقتلها لجنينها تترك السجن الى الحرية بعد عشرة أشهر من الأعتقال وتحصل على تعويض قدره ٣٤٠ الف كرون سويدي

ألقي القبض على الأم مع الأب في سبتمبر 2016 بالأشتباه  في إساءة معاملة وضرب  طفله تبلغ من العمر 34 يومًا الى حد الموت.

تم أبلاغ الشرطة من قبل العاملين في المستشفى في لوند حيث تم أخذ الطفل  على وجه السرعة الى الطوارئ ومن هناك تم أبلاغ الشرطة  . الطفلة البالغة من العمر 34 يوماً  توفيت بسبب نزيف دماغي مع ٢٠ كسر في  أضلاعها.

وقد وُجهت تهم إلى الوالدين ، لكنهما  إنكارا صلتهم بوقوع جريمة بخصوص  سوء المعاملة والضرب الجسيم و تم الإفراج عنهما في المحكمة الأبتدائية.

وحكم على الأب في وقت لاحق من محكمة الأستئناف  لمدة أربع سنوات بتهمة الضرب الجسيم.

وطالبت الأم لدفع أكثر  من ثلاثة ملايين كرون  كتعويض عن الوقت الذي حرمت فيه من الحرية في فترة الحبس.

وكالة الدولة للشؤون القانونية وافقت على دفع  مبلغ 340،000 كرونة سويدية كتعويض ، وهو مبلغ أعلى من المعتاد في الحالات التي تم فيها احتجاز الأشخاص حسب تقرير الراديوا السويدي في كرخيانستاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق