ثقافة

أكبر مهرجان للأفلام في إسكندنافيا

افتتح اليوم مهرجان يوتبوري للأفلام السينمائية

.

افتتح اليوم في سينما Draken مدينة يوتبوري مهرجان يوتبوري السينمائي الأكبر في إسكندنافيا بدورته 42.

المهرجان يعرض 400 فلم من مختلف دول العالم. و منها أفلام ناطقة بالعربية.

التنين رمز مهرجان يوتبوري
سينما دراكين

كفلم Hamada الذي يتحدث عن حياة و معاناة اللاجيئين في الصحراء المغربية. و فلم Privacy of Woounds و هو فلم وثائقي عن صانعة أفلام نرويجية تدعو ثلاث معتقلين سياسيين سوريين في سجون ٫نظام الاسد تدعوهم للحوار في زنزانة سجن نرويجي.

المهرجان يبدأ اليوم 25 كانون الثاني حتى الخامس من شباط. المهرجان يعتبر الاهم و الأكبر في إسكندنافيا من حيث عدد الافلام و تنوعها.

الجدير بالذكر أن اهم الشخصيات الثقافية و الأدبية كانت متواجدة في هذا الافتتاح و منها وزيرة الثقافة الجديدة عن حزب البيئة أماندا ليند. ليند بدأت مسيرتها بضجة اعلامية بعد تصريحاتها عن اعجابها بمنجزات وزيرة الاسكان السابق محمد قبلان. الوزيرة نالت اعجاب الحاضرين بعد كلمتها و استقبلت بحفاوة بالغة.

ترافق افتتاح المهرجان مع تظاهرة حاشدة لعدد من المدافعين عن المناخ. المظاهرات كانت سليمة و ارادت لفت الانتباه لما يحدث من أضرار للبيئة في العالم. و لم يعرف إن كانت المظاهرة مرخص لها من الشرطة أم أنها كانت عفوية.

وزيرة الثقافة اماندا ليندا في افتتاحية المهرجان

في النهاية إن كنت من محبي الافلام العالمية و العربية فربما فلا تفوت فرصة زيارة هذا المهرجان.

المصدر: الواقع السويدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق