أخبار محلية

أم سويدية تواجه السجن بعد بيع أطفالها وتعريضهم للجرائم الجنسية

.

أم سويدية تواجه السجن بعد بيع أطفالها وتعريضهم للجرائم الجنسية

في الشهر الماضي قامت الشرطة السويدية بألقاء القبض على مجموعة من النساء تبيع الأطفال مقابل الجنس, منهم أم لأطفال.

أحد المتهمين هي أم لديها عدة أطفال من بليكينكة يشتبه في قيامها بتصوير أطفالها وبيع المواد ذات المحتوى الجنسي على الإنترنت.

في شبكة متكونة من بدوفيليا الغلمانية الجنسية قامت بالأعتداء على ١٢ طفل, ضمن الشبكة كان هناك نساء مما يجعل الأمر غير طبيعي لمثل هكذا حالات حسب المدعية العامة السويدية اميلي كيفليلت التي ذكرت بأن الأعتدائات الجنسية تم أرتكابها بشكل جسدي وعن طريق النت.

– بشكل عام كانت المجموعة النسائية متهمات بأنتاج المواد والأفلام والصور وأنتهاكات ضد الأطفال الذين تمكنوا من الوصول إليهم عبر الشبكة  حسب المدعي العام إميلي كيلفيلت أما  الرجال فهم المستهلكين لهذه المواد التي يتم بيعها .

المتهمون معرضون للحصول على ست سنوات في السجن
المحكمة الجزئية أنتهت البارحة في مدينة  ستوكهولم والأم تخاطر الأن بالحصول على ستة سنوات سجن بعد طلب المدعي العام ذلك من المحكمة بسبب جسامة الحادثة ووجود الأطفال في الصورة, حيث كانت الجريمة تتعلق بنشر مواد أباحية وتعريض الأطفال للأعتدائات الجنسية والأغتصاب, والاأستغلال حسب صحيفة سفي تي بليكنكة.

الأطفال الذين تعرضوا من قبل الأم تم سحبهم وعرضهم للرعاية من قبل الشؤون الأجتماعية , كما لم يتم ذكر أسمائهم ووضعها تحت السرية.

حسب الراديو السويدي فقد كان من ضمن المتهمين ضابط سابق من بليكنكة يشتبه بشرائه خدمات جنسية من أمرأة مما يعرضه لخطر السجن لمدة أربع سنوات.

 

أستشر محامي مجاني في حالة سحب السوسيال للأطفال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق