أخبار محلية

أول قضية في السويد ضد إيجار باهظ الثمن يتم إحالتها إلى المحكمة

شهر اليوم المحكمة السويدية أول قضية في السويد ضد إيجار باهظ الثمن حيث تم العمل على مقاضاة أحد ملاك العقارات داخل السويد، حيث كان يستغل الأمر ويعمل على تأجير الشقق الخاص به من البطان أي بعقود غير مباشرة، بل ويعمل على فرض الكثير من الرسوم الباهظة وهذا الأمر دون أذن المالك الذي قام برفع هذه القضية، ومن الجدير بالذكر أنه سيتم وقع المحاكمة على هذا الراجل بعد عامين من تغيير قانون الإيجارات داخل السويد.

أول قضية في السويد ضد إيجار باهظ الثمن

بما أن السويد خلال الأعوام الماضية قامت بالتشديد حول قواعد التأجير من الباطن في شهر أكتوبر من عام 2019 حيث حرصت السويد على القيام بإدخال العقوبة لمدة عامين لجميع الأشخاص الذين يتم إثبات أنهم مدانين بتقاضي أموال أكثر من الزائدة على جميع المستأجرين.

مالك العقار الذي تم التبليغ عنه

تم الإبلاغ عن مالك العقار وهو رجل في عبر الأربعين وتم مقاضاته في أول قضية من نوعها بعد مرور عامان على تنفيذ القانون داخل أنحاء السويد، وقام المستأجر بالتبليغ عنه وهذا بسبب أنه كان يدفع بشكل شهري حوالي 6527 في الشهر الواحد داخل منطقة هاسيلبي التي تقع في شمال ستوكهولم.

ينص القانون في هذه الحالة أن جميع المستأجرين من الباطن يجب أن يلتزم بدفع حوالي من 10 إلى 15 في المائة من أصل قيمة القواتير الإجمالية والأثاث داخل الشقة المؤجرة، لكن زعم هذا الرجل أن المستأجرين كانوا يقوموا بالدفع 10500 مقابل تأجير المنزل.

قواعد الأشخاص المؤجرين

عليك أن تدرج أن قواعد الإيجار تختلف من شخص إلى آخر، حيث يقوم الأشخاص الذين يمتلكون الشقق بتأجير الشقق من البطان وهذا يتم حسابه من خلال التكلفة التي تحصل من رهن العقار الجديد للشقة، وهذا يعني أن التأجير من الباطن أغلى من الإيجار على العلن بشكل كبير، وظهرت القاضية الخاصة بمنطقة هاسيلبي بشمال ستوكهولم، حيث قام الجيران بالإبلاع عن مالك العقار في فصل الشتاء الماضي عن قيامه بتأجير أكبر عدد من المقيمين داخل شقته بحيث كانوا يقومون بشكل دوري بالمجيء والذهاب، حرصت الشركة المالك لهذه الشقة بعد ذلك بمطالبة الجيران بالتعرف على آخر الأشخاص الذين قاموا بتأجير مثل هذه الشقق حتى يضعوا حدًا لهذا الأمر.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق