أخبار محلية

إحصائية جديدة: أنخفاض نسبة أطلاق النار في مالمو

.

أشارت الشرطة السويدية الى عبر صفحتها الى إحصائية تشير الى أن أطلاق النار في مالمو  قد قلت في الفترة الأخيرة بالمقارنة بالأعوام السابقة بعد تم تشديد قانون حمل السلاح.

حسب قول باتريك أندرسون مدير العمليات السرية في شرطة مالمو فأن المجرمين المتنفذين أما في الحجز الأنفرادي أو يقضون أعوام من السجن .

يعتبر عام 2017 بأنه عام مظلم للسويد 

لقي سبعة أشخاص حتفهم في 35 حادث إطلاق نار وقع في مالمو في هذا العام  في العام التالي أصيب 14 شخصًا وتوفي 12 شخصًا في أطلاق أعيرة نارية.

ولكن الآن انخفض عدد حالات أطلاق النار, و وفقا ل صحيفة SVT التي تشير إلى أرقام جديدةومن المؤكد أن السنة لم تنتهي بعد لكن الحساب كان الى  29 أغسطس حيث  أصيب عشرة وجرح ثلاثة في إطلاق النار.

– كان عام 2019 أكثر هدوءًا من عام 2018 وعام 2017 والسبب هو أمور أخرى منها نجاح عمليات التحقيق في جرائم القتل التي ارتكبت في 2016 الى 2018 حسب قول  باتريك أندرسون لصحيفة SVT News Skåne في الوقت نفسه أحكمنا قبضتنا على مختلف الشبكات الإجرامية وتمكنا من التركيز على الأفراد التابعين لها”.

– الجهود التي بذلناها أدت إلى انخفاض عدد الأفراد المجرمين والأن يجلسون وراء الأقفال مابين محكوم عليهم أو محتجزون ، حسب قول باتريك أندرسون.

وانخفضت ما يسمى بإطلاق النار العشوائي والتحذيري في المدينة.

حيث أسفر تشريع قانون حمل  الأسلحة النارية الأكثر صرامة إلى جانب أعمال التحقيق التي أجرتها الشرطة عن تقليل  حوادث إطلاق النار.

في الوقت نفسه طالب حزب المحافظين يتبعه حزب السفاريا دومكراتنا بحجب الثقة عن وزير العدل السويدي موركان يوهانسون بحجة عدم قدرته رؤية الخطورة في الحوادث الأخيرة

الاسفي تي

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

روزانا … أول متجر على الإنترنت لبيع المواد الغذائية والمنزلية في السويد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق