أخبار محلية

إحصائية: مئات الملايين يتم دفعها بشكل خاطئ من A kassa (صندوق العطالة)

إحصائية: مئات الملايين يتم دفعها بشكل خاطئ من A kassa (صندوق العطالة)

تمكنت مفتشية التأمين للعاطلين عن العمل (IAF) من التأكد من وجود أخطاء كبيرة فيما يتعلق بمدفوعات A kassa حسب الأحصائية الجديدة.

وفقًا لأحصائية IAF فقد دفع مئات الملايين من الكرونات بشكل خاطئ و المصدر الرئيسي للخطأ هو مكتب العمل بسبب أوجه القصور في أعمال الرقابة على الباحثين عن العمل

. تعتقد المفتشية ( IAF ) أن هناك نقصًا في سلسلة التحكم من البداية للنهاية في مكتب العمل  عندما يتعلق الأمر بدفع التأمين المخصصة للعاطلين.

الأخطاء تبدء من الخطوة الأولى في وضع خطة عمل فردية للشخص من قبل مكتب العمل الى سوء تبليغ مكتب العمل عن عدم تقديم العاطل عن العمل بشكل جدي مما يقربه من سوق العمل.

في التقرير الذي قدمته مفتشية IAF ، فقد فشل مكتب العمل  في 44 في المائة من الحالات التي تم فحصها من نقل المعلومات بخصوص التقصير في بحث العاطلين عن عمل لعمل شاغر إلى A kassa ( صندوق التأمين ضد البطالة) وهي المؤوسسة التي تختبر فيما اذا كان  الشخص باحثا بشكل صحيح ام لا .

لم تتمكن هيئة التفتيش المعروفة ب IAF من التوصل الى أعداد الأشخاص الذين يحصلون على دفع مالي بشكل غير صحيح نتيجة التزوير في تقرير النشاط الشهري, لكن الهيئة توصلت عن طريق السحب بالقرعة للأشخاص, يظهر فيه أن ثلث المقدميين في التقرير الشهري لل A kassa كانوا قد كذبوا في تقاريرهم.

التقصير في مكتب العمل من البلاغ عن حالات نصب في البحث عن العمل يصعب بدوره التحقيق الذي سيقوم به ال A kassa والذي يؤثر على الشخص في أعطاء الأنذار او سحب الحق للتقديم بشكل كامل في حالة وجود نصب .

في سنة 2017 تم دفع مبلغ وصل الى نصف مليار كرون سويدي بشكل خاطئ الى العاطلين عن العمل.

مكتب العمل صرح أنه قد تم إتخاذ العديد من التدابير منذ أن قامت الهيئة الإستكشافية لصندوق التأمينات بإجراء آخر مراجعة لها. بنفس الوقت فقد ذكر مكتب العمل أن أوجه القصور هذه مستمرة منذ عدة سنوات ومن الواضح أن التدابير المتخذة ليست كافية لحد الآن.

الأمر غير مقبول وتم مناقشته في البرلمان مع وزيره الأشغال إلفا بوهانسون التي تتفق بخصوص عمل تغيرات في هيكلية المكتب والذي سيكون دوره رقابيا أكثر مما هو عليه الأن.

أعلان:
أحجز هنا في الرابط التالي محامي مجاني لقضايا إستشارات قانونية
إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق