أخبار قانونية في السويد

لماذا تم اسقاط قانون التقادم ؟ وما فائدة إلغائه على الأطفال القصر في السويد ؟

إسقاط قانون التقادم كان من أحد الأسباب التي تسترعي انتباه الشعب السويدي إليها، وهذا لما فيه من جرائم تقوم على الأطفال القصر بالأخص الأعضاء التناسلية عند الفتيات، وهذا ما قامت به الحكومة السويدية حتى تقوم بإسقاط هذا القانون الذي يعد اغتصاب وتشويه الأطفال.

معنى قانون التقادم

يجب أن نتعرف أكثر عن هذا القانون حتى نتعرف على لماذا قام الدولة بالعمل على إسقاط هذا القانون وإليك الآن هذا المعنى:

هو أحد الإجراءات التشريعية التي يحرص القائمين على القوانين أن يقوموا بوضع الحد الأقصى لوقع العقوبات وعمل كافة الإجراءات القانونية قور الحادثة، والمعروف أنه يجب أن يتم وضع فترة زمنية لأن بعدها لن يستطيع أي شخص أن يقوم برفع أي دعوة قضائية أو أن تستطيع أن تقوم بطعن في هذه الدعوى المقدمة، كما أنه يوجد نوعان من هذا القانون التقادم المسقط الذي حرصت الحكومة السويدية على الإعلان عنه والتقادم المكسب.

إسقاط قانون التقادم

حرصت الحكومة السويدية على القيام بالعمل على إسقاط قانون التقادم وإزالته تمامًا، في الحالات الخاصة مثل الختان عند الفتيات الصغار وحالات الاغتصاب، لأن هذه الحالات تعد من ضمن الجرائم مثل جريمة القتل.

عند إجاد هذا الإسقاط يستطيع القانون أن يقوم بإنصاف الأطفال والمغتصبين، بحيث لن يكون هناك مدة محددة أثناء القيام برفع أحد القضايا، حتى أنه إذا مرت أكبر من المدة المحددة تستطيع الأنثى أن تقوم برفع الدعوة بدون أن تلغى القضية الخاصة بها أو يتم الطعن عليها.

السويد وقانون التقادم

حرص مجلس التشريع السويدي علي القيام بنصح بالعمل على إسقاط قانون التقادم وهذا لأنه عنف كبير ضد الأطفال ولا يجب أن يكون مثل هذا القانون متواجد في دولة مثل السويد.

كما أن وزير العدل الخاص بحكومة السويد جوهانسون حرص خلال تصريحه في الإذاعة السويدية أنه يريد أن يقوم بالذهاب بهذا القرار إلى أبعد حد، وهذا لأنه يريد أن يقوم بالعمل على مراجعة قانون التقدم هذا حتى يتمكن من الحد من وجود في مشاكل قوانين التقادم التي تتحدث بالأخص في جرائم التي تحدث ضد الأشخاص البالغين.

يجب أن تعرف أن إسقاط قانون التقادم هو من القوانين التي يجب أن يتم مراجعة والتعديل فيها لمحافظة وإنصاف الأطفال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق