أخبار محليةقصص

إنتحار عائلة سويدية في مدينة سكونة بسبب مرض مزمن

عائلة سويدية تشنق نفسها بسبب مرض مزمن

الهاتف يرن بعد قلق المدير على الموظف الذي طالما عانى من مرض متلازمة التعب المزمن, ليمر الوقت والمدير ينتظر منذ الساعة الثامنة صباحا, وبعد فترة أنتظار قليلة ومع مرور الوقت أتصل المدير بالموظف الذي لم يرد على الهاتف ليقوم المدير بالتواصل مع زوجته التي هي بدورها لم ترد على الهاتف.

الوقت مر الى الساعة العاشرة صباحا حيث أتصل المدير بالشرطة التي قامت بالطرق على الباب من غير أجابة لتكسر الباب وتدخل البيت وترى ٤ قتلى منهم طفلين يذهبان الى المدرسة الأبتدائية. الشرطة وجدت في المكان رسالة مكتوبة من قبل الأب الذي كان حلمه وطريقه قريب من أن يكون برفسور والأم التي كانت تعمل قانونية في مجالات القانون المتعددة.

حالة العائلة أستائت بعد أن صار المدرسين يحضرون الى البيت لتعليم الأطفال من في المنزل وبعد حصول الأطفال على التشخيص لنفس المرض حيث صار من المستحيل المشاركة في الفعاليات الرياضية في المدرسة والبقاء في المنزل.

الشرطة عثرت على رسالة كان مكتوب فيها التالي :
(لا أحد منا سيعيش حياة بالمعنى الحقيقي للحياة).
الأهل خططوا لعملية الأنتحار لعدة أشهر  قبل القيام بها, حيث تمت العملية في البداية بخنق البنات الأثنين,ومن ثم قام الأب بخنق زوجته ومن ثم علق الأب حبل في الفيلا وشنق نفسه حسب تحليل الطب الشرعي.

نبذة عن المرض 

الأب والأم كانا في معاناة مع المرض نفسه متلازمة التعب المزمن كما أن أسباب المرض غير معروفة لكن القاسم المشترك بين الأشخاص الذين تعرضون للمرض هو حصولهم على العديد من  ألأتهابات البكتيرية والفايروسية.

حالة من التعب المتكرر والمعاود، ولا تختفي أعراض التعب حتى بعد الراحة. ولقد تم التعرف على هذه المتلازمة في البلدان الأنجلو سكسونية في منتصف الثمانينات. 

وتعتبره منظمة الصحة العالمية مرض عصبي خطير وهو على القائمة الأمريكية للأمراض المعدية الجديدة، حيث ان أسباب هذا المرض ليست واضحة.

الزوجة عمرها ٥٠ سنة والزوج عمره ٤٥ أربعين سنة من سكنة مدينة سكونة في منطقة بايريد والسبب كما تم ذكره في السابق هو عدم وجود معنى للحياة مع المرض. الحادثة حصلت منذ عام ٢٠١٧ والشرطة السويدية أظهرت النتائج البارحة بخصوص أسباب الأنتحار والقتل التي حصلت.
الشرطة حققت في الموضوع بسبب وجود ضحيتين صغيرتين في الصف الأبتدائي في المدرسة.

الأعراض 

  • الشعور الوهن العصبي  (تعب شديد). وعدم تحمل الكثير من المجهود العقلي والعضلي, مع ألم عضلي غالبا مايشبة الأ الفلاونزا مع ألم في المفاصل دون عوارض التهابية وصداع نصفي متحول مع آلام في الرقبة وأضطرابات لها علاقة بالكرب (نوبات هلع) وإضطرابات في النوم , حيث يكون النوم سطعي ويولد حالات من الفرط في النوم مع تعب في النهار.
    المرض يضهر أيضا من خلال أعراض عن طريق تقلصات ورعاش وصعوبة في التوازن والمشي والشعور بالدوار والغثيان والشعور بفقدان الأتجاه وعدم تحمل الاجهزة الكهرومغناطيسية , وخفقان وضيق تنفس ومشاكل في البلع والرهاب وخاصة رهاب الأمراض وهو عادة مايكون نتيجة للمرض وليس عارضا حقيقيا له. مع أضظرابات سمعية وبصرية وطنين ونشوش الرؤيا.
  • الإختلال العقلي (قلة تركيز، ضعف في الذاكرة الحينية، تبعثر في الأفكار والكلام، الشعور بالضبابية وحتى التوهان ….
  • تعدد الحساسيات وخاصة تجاه المواد الكميائية وحساسيات غذائية خاصة ضد القمح
  • ضعف مناعي جزئي وبسيط مما يسبب حالات زكام متكررة
  • آلام في الحلق
  • ألم أو حتى إنتفاخ العقد اللمفوية برقبة والأبط
  • إضطراب الجهاز الحراري (برودة شديدة، تعرق، الشعور بالحرارة)
  • إضطرابات هضمية كعسر الهضم.
    متلازمة الإرهاق المزمن هو مرض حميد. في بعض الحالات قد يشفي المريض منه تماماً. ألا أن الاكتئاب الشديد يعتبر أكبر خطر يهدد مرضى متلازمة التعب المزمن و حسب الدراسات فأن واحد من بين عشرة أشخاص يستطيع التماثل للشفاء بشكل كامل من المرض لكن البقية فقد يستمر الموضوع طول الحياة حتى بعد أختفاء الألتهابات من الجسد لكن المرض عند الكثيرين من الناس يحصل في تحسن مع الوقت حسب الدراسات.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق