Uncategorized

إنتحار فتاة هولندية عن طريق عيادة “القتل الرحيم” بعد صدمة أعتدائات جنسية

.

إنتحار فتاة هولندية عن طريق عيادة “القتل الرحيم” بعد صدمة أعتدائات جنسية

فتاة هولندية تبلغ من العمر 17 عامًا  أرادت بنفسها التتعرض” للقتل الرحيم” بعد صدمة الاعتداء الجنسي في عمر  الطفولة ,حيث أختارت الفتاة الموت بشكل رحيم  “بعد أن توقفت عن الأكل والشرب تحت إشراف طبي”

 




كتب الضحية أو المقتولة نوا بوثوفن كتابًا عن المعركة التي دخلتها مع  فقدان الشهية والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة
أصدرت مؤوسسة Levenseindekliniek  بيانا  طبية حول كيف أنتهاء حياة الفتاة بأشراف مسعفين يساعدونها عن التخلي عن الطعم, وتنشيط الموت وعمليته بحقها .

الموت الرحيم تم تنفيذه على كلب الفتاة التي أختارت طريق الأنتحار مع كلبها والذي دفن بجانبها.  الفتاة كانت قد أعلنت عزمها على الوفاة قبل بضعة أيام في منشور على حسابها ال Instagram الخاص بها.

حيث قالت :

دعني أشير إلى هذه النقطة. في غضون الأيام العشرة القادمة سأموت “. “لقد توقفت لفترة من الوقت عن الأكل والشرب وبعد مناقشات عديدة قررت أن أترك حياتي التي لا تطاق”.

البنت تعرضت للاعتداء الجنسي في سن الحادية عشرة  وفي الرابعة عشرة من عمرها تعرضت لأغتصاب, بعدها كانت خائفة من إخبار والديها.

في هولندا ، يمكن منح الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا القتل الرحيم إذا رغبوا في ذلك ، ولكن فقط بعد أن يخلص الطبيب إلى أن معاناة المريض لا تطاق مع عدم وجود نهاية واضحة في الأفق.

في عام 2017 ، اختار حوالي 6585 شخص القتل الرحيم لإنهاء حياتهم في هولندا ، أي حوالي 4.4 في المائة من إجمالي عدد الوفيات المسجلة في البلاد والتي تزيد عن 150،000 حالة وفاة ، وفقاً للجنة مراجعة القتل الرحيم الإقليمية التي تراقب بدقة جميع الحالات.

هذه الممارسة موضع نقاش ساخن لكنها غير قانونية في المملكة المتحدة والسويد و قانونية في بعض الولايات الأمريكية وكندا وبلجيكا

الأستشارات القانونية المجانية مع مكتب محاماة النصر لجهاد عميرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق