أخبار محلية

بولندا والمجر تفتحان الآن حدودهما…وازدحامًا مروريًا طويلًا بسبب اللاجئين

قامت كل من بولندا والمجر بفتح حدودهما لاستقبال اللاجئين، ومن المتوقع أن تواجه أوروبا أكبر موجة من اللاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، ويتزايد الضغط الآن على المفوضية الأوروبية في بولندا، وهناك نغمات جديدة تمامًا مقارنة بأزمة اللاجئين في عام 2015، وبحسب توقعات اليونيسيف قد يصل عدد لاجئ الحرب إلى خمسة ملايين من أوكرانيا، وقد تسبب ذلك في ازدحامًا مروريًا طويلًا على الحدود البلوندية وغيرها من أماكن.

ازدحامًا مروريًا طويلًا

قامت اليونيسف بتحديث توقعاتها بشأن التدفقات المتوقعة للاجئين وتقول: الآن إنه قد يفر من واحد إلى خمسة ملايين أوكراني، وقال وزير الداخلية الأوكراني باول سفيرناكر، إن 100 ألف شخص عبروا الحدود البولندية يوم الجمعة، ووفقًا للبيانات البولندية، قد يصل العدد إلى 150.000، كما يفر الناس إلى سلوفاكيا والمجر ورومانيا ومولدوفا.

يُذكر أن الطريق السريع بين كييف والحدود البولندية، التي تعبر ميديكا يشهد  ازدحامًا مروريًا طويلًا وفي محطة القطار في برزيميسل، يصل عدد الركاب إلى 600 شخص مقابل كل قطار يعبر الحدود، وفي الوقت نفسه، صرحت وزارة الداخلية الأوكرانية أنها ستغلق جزءًا من الحدود للمشاة وسائقي السيارات.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، ذكر البولنديون أنهم يخططون الآن لقوافل السيارات عبر طرق صغيرة، لتجنب حدوث ازدحامًا مروريًا، مع ما يزيد عن 40 سيارة لإنقاذ الأوكرانيين ووضعهم في أمان.

الضغط يتصاعد على المفوضية الأوروبية

شهد اليوم الثاني من الحرب وصول 100000 لاجئ، لذا فليس من الصعب حساب عدد الأشخاص المتوقع فرارهم في الأسابيع المقبلة، وأصبح الضغط يتزايد الآن على المفوضية الأوروبية، ولقد قيل حتى الآن بعبارات غامضة، ما أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يستقبل “من 20.000 مهاجر” ، وأن سلطة الحدود فرونتكس يمكنها مساعدة البلدان التي تستقبل اللاجئين، وحتى لا يحدث ازدحامًا مروريًا.

في بولندا، هناك نغمات جديدة تمامًا، حيث أعرب الحزب البولندي الحاكم “القانون والعدالة” الذي انتخب في عام 2015، عن انتقاداته الواضحة للهجرة، وكان آخرها في يناير من مقترح بناء سياج ضد بيلاروسيا لإبعاد الناس، ثم قيل إن الحدود البولندية لا ينبغي أن تكون فارغة مثل الجبن السويسري.

ومنذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، قال وزير الداخلية ماريوس كامينسكي إن بولندا ستستقبل كل من يعبر الحدود، ومن المتوقع  أن ما يصل عدد اللاجئين إلى مليون أوكراني، وقال “بولندا بلد آمن لمواطنينا ويجب أن تكون أيضا لجيراننا”.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق