أخبار محلية

هل أثرت الأزمة السياسية في السويد على شعبية الأحزاب

حرصت صحيفة STV Novus على إنشاء استطلاع جديد حول شعبية الأحزاب السياسية الحالية المتواجدة داخل السويد، وأكدت أن الأزمة السياسية في السويد أثرت بشكل كبير على شعبية بعض الأحزاب الكبرى، وهذا بسبب دورهم الذين حرصوا على تأديته في الأسبوع الماضي من إقالة لوفين وسحب الثقة من حكومته التي تم إنشائها بموجب اتفاقية يناير، وهذا ما أتى من استطلاع الرأس.

الأحزاب الفائزة من استطلاع رأي الشعبية

كان حزب اليسار هو أكثر المستفيدين من هذا الاقتراع، وهذا لأن شعبيته زادت بمعدل 1.6 في المائة، وهذا مان متوقع بسبب الموقف السياسي التي حرص القائمين على الحزب باتباعها، وجاء ديمقراطيين السويد في هذا الاقتراع كأول حزب حيث حصل على 2.2 من أجمالي جميع الأشخاص اللائقين عقليًا وبدنيًا حتى يقوم بالاقتراع في الانتخابات الأصلية.

لذلك الأحزاب التي كانت على صوت واحد بسحب الثقة من الحكومة التي تقوم بممارسة أعمالها حتى يتم إحلال حكومة بديلة عنها بعد اختيار رئيس البرلمان رئيس وزراء جديد، هم من فازوا خلال الأزمة السياسية في السويد.

الأحزاب الخاسرة في الاستطلاع

جاء حزب الوسط في المركز الأول حيث سقط بنسبة 1.5 في المائة من جميع الناخبين الذين كانوا معه في قراراته، ولكن بسبب قيامه بوضع ملف تحرير الإيجارات في البرلمان كنت تعد القشة التي قسمة ظهر هذا الحزب، ولهذا كان من الخاسرين بشكل مؤسف ضمن هذا الاقتراع الإلكتروني.

كما قال المدير التنفيذي للجريدة أن حزب الوسطي وأحزاب أخرى كبرى خسرت بشكل كبير، وهذا بسبب قيامهم بالموافقة على بعض القوانين التي ستزيد من عبء المواطنين محدودي الدخل.

بيانات استطلاع الرأي

بسبب استطلاع الرأي خلال الأزمة السياسية في السويد تعرفنا على أن هناك بعض الأحزاب بالفعل حظيت بالكثير من الشعبية من قبل 2408 من قاموا بالمشاركة في الاقتراع، وبالتأكيد جميعهم مؤهلين لعملية الانتخابات، وإليك النسب:

  • وجد أن الحزب الليبرالي حصل على شعبية بنسبة 2. في المائة.
  • أما الحزب الاشتراكي الديمقراطي حصل على 6. في المائة.
  • لكن المحافظين ارتفعت نسبة شعبيتهم إلى 8. في المائة.
  • حزب البيئة زادت شعبيته بنسبة 7. في المائة.
  • جاء الحزب المسيحي الديمقراطي في الاقتراع بزيادة 3. من مؤيديه.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق