Uncategorized

الاكسبرسن :نصيحة عبداللة للاهالي الذين تم سحب اطفالهم منهم “اعترفو بكل شيئ”

بعد ان قامت صحيفة الاكسبرسن السويدية بلقاء صاحب صفحة الواقع السويدي والعامل في مجال الاستشارات القانونية, والعامل في مجال الحقوق والترجمة.

صحيفة الاكسبرسن تحدثت مع المستشار القانوني  والمترجم  عبداللة الذي دخل مهنة الحقوق عبر تعلمه شخصيا بعد خبرات شخصية في مجال عمل الترجمة كما انه  كان يصل الليالي بالنهار  بعد دخوله مجال الترجمة وبعد عدة سنوات وبخبرة من الموسسات دخل مجال قوانين السوسيال وقوانين الحضانة والامور الاجتماعية الاخرى بعد عمل مع محاميين والاستفادة من خبراتهم بعد ان قام بفتح شركة للاستشارات القانونية والترجمة .

في لقاء الاكسبرسن قام المستشار القانوني والمترجم  عبداللة بنصح الاهالي الذين لديهم خبرة سيئة مع هذه الموسسة بالاعتراف في الاخطاء الغير مرئية والمقصودة والغير مقصودة لكي يتم تخطي حاجز صعوبة عقبات عدم التعاون التي ينص عليها القانون السويدي كشرط عدم استعمال القانون الاجباري لفرض العناية  .

في المقال قام المستشار القانوني  عبداللة باعطاء  مثال عن حادثة حصلت مع ابنته عندما قامت بالادعاء بالضرب بعد ان سحب منها اداة التحكم بالقنوات التلفزيونية حيث قالت له “بابا لقد ضربتني ” حيث قام عبداللة بالاجابة بكلمة “اسف يا بابا” بالرغم من ان حقيقة الامر لم يكن ضربا لكن الموضوع كان يتعلق فقط بفهم مشاعر الطفلة بان احساسها مهم ولو كان هذا الاحساس يتعارض مع الحقيقة .

المستشار القانوني  والمترجم هو امر اكتسبه الاستاذ عبداللة بعد خبرة تعدت السبع سنوات في مجال الترجمة والموسسات السويدية والانخراط بالعمل مع المحامين في نهاية عام 2018, وحسب كلامه في الاكسبرسن التي غطت المقالة المكتوبة للاشخاص الغير مشتركين بالدفع الشهري للصحيفة. .

في المقال تحدث الاستاذ عبداللة عن قيامه بالتبليغ على حارق القران الكريم وعلى ساب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بتهمة التحريض على عرقيات , كما قام ايضا بالبلاغ على قائد الشرطة السويدية اندرش تونباري الذي لم يعترف بمشاعر واحاسيس المسلمين وربط الموضوع بحرية الراي بالرغم من وجود هناك تحقيق ضد العنصري الحاقد راسموس بالودان الذي تجاوز حق التعبير بطريقة تحريضه في اماكن اختياره للمسلمين واطلاق الاهانات على النبي الكريم محمد وعلى ايضا القران الكريم .

لا يمكن تجاهل مشاعر الكثير من المسلمين عندما يتم اطلاق العبارات الغير لائقة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وبنفس الوقت نجعل ذلك حرية تعبير بالرغم من وجود مسودة قانونية تنص على الازدراء والكلام الغير موضوعي لا يعتبر حرية تعبير في القانون السويدي.

وان قائد الشرطة لقد ركز فقط  على المتظاهرين وتجاوز مشاعرهم والتحقيق الجاري ضد العنصري بالودان .

في نفس المقال تكلمت ايضا عن وجود اسلاميين واشخاص يتصرفون بشكل مشاعر في الحملة الاخيرة ضد السويد ومحاولات تشويه صورتها وتخويف الاهالي والذي اعتبره عبداللة امر خطير بالنسبة للعوائل التي قد تكون محتاجة مساعدة.

كما تحدث المستشار القانوني عبداللة حول وجود اشكالية طبقية في قضية وضع الاطفال عند العوائل الحاضنة التي تكون غالبا غنية ولديها كل مقومات السعادة التي يتمنها الطفل بشكل خارجي لكن الاهل الاصلين يكونون من الطبقة الفقيرة في المجتمع مما يوثر سلبا على رغبة الطفل في التواصل مع اهله الاصلين.

اعلانات

قضايا أسرية أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق