أخبار محلية

مطالبات في السويد بزيادة البدل اليومي للاجئين الذي لم يتغير منذ 28 عامًا

البدل اليومي للاجئين الذي تقدمه وكالة الهجرة السويدية للاجئين وطالبي اللجوء لم يتغير منذ عام 1994، بالنسبة للشخص البالغ الواحد يقوم بترتيب الإقامة بنفسه، فهو 71 كرونة سويدية في اليوم، لكنها بالطبع أصبحت الآن منخفضة بشكل كبير.

البدل اليومي للاجئين

كتب مجلس الهجرة السويدي على موقعه على الإنترنت: ” بالإضافة إلى الطعام، يجب أن يكون البدل اليومي للاجئين، كافيًا للملابس والأحذية، والرعاية الطبية والأدوية، والعناية بالأسنان، ومستلزمات النظافة، وغيرها من المواد الاستهلاكية والأنشطة الترفيهية”.

لكن الآن أصبح مستوى التعويض أقل من مستوى الكفاف، والعديد من المنظمات التي تساعد اللاجئين وطالبي اللجوء تنتقده منذ فترة طويلة.

ويقول وزير الاندماج والهجرة Anders Ygem: الحكومة حاليا ليس لديها خطط لتعديل المبلغ، وأن تعويضات السويد لا ينبغي أن تكون أعلى من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، واعتقد أن العديد من الذين يفرون من أوكرانيا سيكونون قادرين على إعالة أنفسهم.

وتابع، لدينا أكثر من 200000 وظيفة شاغرة مسجلة في خدمة التوظيف العامة السويدية، وبالطبع سيكون من الصعب على أولئك الذين أتوا من الحرب في أوكرانيا الحصول على وظائف، لكن يجب علينا بذل الجهود حتى يتمكنوا من إعالة أنفسهم.

ارتفاع الأسعار

منذ تحديد البدل اليومي للاجئين في عام 1994، ارتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك بأكثر من 40% وتخشى منظمة أنقذوا الأطفال، من أن مستوى التعويض يمكن أن يكون له عواقب سلبية طويلة الأجل على المجتمع.

تقول صوفيا راسموسن، مستشارة السياسات في منظمة إنقاذ الطفولة، أرى أن هذا يمكن للأسف أن يساهم في ما يسمى بمجتمع الظل، وإن هناك مخاطر من أن يتم استغلال الناس أو انجذابهم إلى عمل غير معلن للتعامل مع الحياة اليومية.

وقال ميكائيل ريبينفيك، المدير العام لمصلحة الهجرة السويدية، في العديد من المقابلات مؤخرًا، إنه يشعر بالقلق من أن الضعف المالي قد يزيد من خطر تعرض اللاجئين للاستغلال، ومنهم المجموعة القادمة من أوكرانيا.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق