أخبار محليةقصص

التحقيق مع رجل قام بقتل طفل عمره ثلاث سنوات وجرح أخر بجروح خطيرة

عندما وصل الصبي الصغير إلى مستشفى سكارابوري في خوفدة في  ليلة الثلاثاء  كان قد اصيب بجروح أدت إلى اشتباه الشرطة بأنه تعرض للعنف .
على الرغم من جهود العاملين في مجال الصحة ، لم يتم النجاح في أنقاذ حياة الصبي. وأعلن عن وفاته  يوم الأربعاء.

ليتم بعدها القبض على شاب في عمر  ال 25 مشتبه في ارتكابه جريمة قتل فضلاً عن الضرب  الجسيم لطفل يبلغ من العمر عاماً واحداً في نفس العائلة ، حيث تم إدخال الطفل الى  المستشفى أيضاً بسبب إصاباته.

الطفل المقتول ضرب لمدة ثلاثة أيام قبل موته
صباح يوم السبت  تم اعتقال الشاب من قبل شرطة في مقاطعة سكارابوري وهو  ليس والد للطفلين ، ولكن وفقا للشرطة فأنه على صلة بأمهم.
وحسب مصادر لـ صحيفة الافتونبلادت فأن  المشتبه به والأم لديهما علاقة. و الدافع وراء مقتل الطفل البالغ من العمر ثلاث سنوات هو  الانتقام من والد الأطفال. ووفقاً للمعلومات الواردة فأن الطفل الصغير قد تعرض للضرب لمدة ثلاثة أيام قبل نقله إلى المستشفى.

المشتبه به معروفًا من قبل الشرطة في السابق  ، ولكن ليس بسبب أي جريمة خطيرة.  وبما يخص التهم الموجه اليه فانه أنكرها, أما بخصوص قوة الاشتباه من جانب الشرطة التي حجزته بشكل انفرادي فقد عنونته بالتالي   “مشتبه بالأسباب المحتملة”وهي نوع من أنواع الاشتباه القوية ضده.

الإدارة الاجتماعية في البلدية المعنية  كانت  في السابق على اتصال مع العائلة. حسب صحيفة  اليبتوري -بووست التي تواصلا  مع أقارب الضحية و الذين أفادوا أنهم كانوا قد نبهوا على  وضع الأطفال لفترة طويلة. ومع ذلك ، فأن السوسيال*الشؤون الاجتماعية*  لم تأخذ الأمر بجدية.

حيث قال  أحد الأشخاص: “نحن كثيرون ممن كانوا قلقين ومن الذين  أتصلوا وأبلغوا عن هذا الأمر لدائرى الشؤون الاجتماعية”.

البلدية  أقامت تحقيقا  وفقا لمرسوم  سارة حيث  تم إبلاغ الحادث لهيئة التفتيش الخاصة بالرعاية الأجتماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق