أخبار محلية

الجالية العراقية تطالب السفارة العراقية في السويد بتنفيذ مطالب في التعاملات مع المواطنين

.

الجالية العراقية تطالب السفارة العراقية في السويد بتنفيذ مطالب في التعاملات مع المواطنين

هكذا جائت المطالب المكتوبة على الشكل التالي بعد أن أشتكى المواطنيين من سوء التعامل ورشاوي من قبل بعض الموظفيين وحتى عدم الأهتمام لركن سيارات السفارة بشكل قانوني أمام السفارة.

 المطالب المقدمة من قبل الجالية العراقية 

بسْم الله الرحمن الرحيم

إلى /السفارة العراقية في السويد
الموضوع /مطالب ومقترحات
بعد التحية والسلام وموكب التقدير والاحترام،
نحن فئة من المواطنين العراقيين في مملكة السويد يجمعنا شيء واحد هو الرقي والرفعة والنجاح.. بعيدون كل البعد عن الانتماءات الحزبية أو التسقيطات السياسية أو ما شابه ذلك. نتمنى من السفارة أخذ هذه المطالب بعين الاعتبار والعمل بها بجدية ومسؤولية.

مطالبنا تتلخص بما يلي:
١ . احترام كافة المراجعين والتعامل معهم بأسلوب مهني بحت، وذلك لأن أغلبهم اشتكى من عدم إبداء الاحترام والتعامل بفوقية من قبلكم.
٢. الرد على الهاتف والرسائل الالكترونية (الايميل) خلال ٢٤ ساعة على أن يكون ذلك الرد مهنياً وقانونياً، فأغلب المراجعين يضطرون إلى السفر من أماكن بعيدة ثم يعودون بسبب نقص في بعض الأوراق.
٣ . الإهتمام بصالة الانتظار ونظافتها ونتمنى توسعيها كي تستوعب عدد المراجعين. هذا إذا ما علمنا أن مساحة مبنى السفارة كبيرة وبالإمكان توسيعها.
٤. الحفاظ على البيانات الرسمية وعدم نشر البيانات الشخصية للمواطن على صفحات الفيس بوك. لأن أغلب المراجعين هم من طالبي اللجوء والحماية وافشاء الإسم الثلاثي واللقب وكذلك رقم الجواز التسلسلي قد يعرضهم للخطر.
٥. محاربة الفساد والرشوة والمحسوبية في السفارة.
٦. تسهيل إجراءات معاملات طالبي اللجوء في السويد والأخذ بالمستندات المختومة من قبل وزاره الهجرة السويدية، لأن دائرة الهجرة لا تسلم طالب اللجوء اي مستند أصلي إلا في حالتين وهما: منح الإقامة أو العودة والترحيل.
٧. على السفارة التواصل مع وزارة العدل السويدية لعدم اعترافها بالمستندات الصادرة من العراق. وعدم الاعتراف ذلك قد أثر على عمليات الزواج والولادات والأوراق الثبوتية التي تم جلبها من العراق.
٧. تسهيل معاملات نقل المتوفين العراقيين بأسرع وقت ممكن.
٨. بناء مصعد أو درج لذوي الاحتياجات الخاصة كي لا يضطر أحدهم للاستغاثة بأكثر من ٣ أشخاص لرفعه ودخوله إلى السفارة.
٩. الإلتزام بأوقات الدوام الرسمي.

أما مقترحاتنا فهي:
١ . نقل السفارة إلى مكان أفضل وأكبر ان توفرت الإمكانيات.
هذا إذا ما علمنا أن الجالية العراقية هي ثاني أكبر جالية في السويد والذي يبلغ تعدادها أكثر من ٢٥٠ الف نسمة.
٢ . إرسال موظفي السفارة الذين يستقبلون المراجعين إلى دورات مختصه للتدريب وتطوير مهاراتهم المهنية في استقبال المراجعين وإنجاز المعاملات.
٣. نتمنى على المسؤولين الاهتمام بشكل ونظافة مبنى السفارة الخارجي كذلك العلم العراقي، كونها تمثل بلداً عريقاً وعظيماً .
هذا ونثمن بعين الرضا جهود السفارة بإرسال الوفود والموظفين لأغلب المحافظات والمدن السويدية لإنجاز المعاملات وكذلك دعم السفارة لبعض الأنشطة والفعاليات الثقافيه.أنتهى

أبناء الجالية العراقية في السويد. ٣٠ حزيران ٢٠١٩

إعلان : كروب العائلة العربية في السويد 

إعلان :لحجز أستشارة قانونية بشكل مجاني أضغط هنا لمعرفة التفاصيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق