أخبار محلية

الحكم بالترحيل لسوريا لأب اغتصب إبنته ضنا منه أنها زوجته

الحكم بالترحيل على أب سوري بالترحيل الى سوريا والسجن لمدة ثلاث سنوات بعد ادانته بأغتصاب بنته القاصر

في وقت الحادثة كانت البنت تبلغ من العمر 17 عامًا – وتعيش في المنزل مع أشقائها وأمها وأبيها. في اليوم الذي حصلت به الحادثة  كان الأب في غرفة نومه وكانت البنت تتعلم عن بعد في مدرستها.

في وقت الغداء ، ذهبت الابنة إلى غرفة نوم والديها ثم طُلب من بنته الاستلقاء بجانب والدها في السرير. وأوضحت الابنة منذ ذلك الحين للشرطة أن والدها اغتصبها, الكلام الذي ينفيه الاب والذي زعم انه اعتقد ان بنته هي  ظن الأب أنها زوجته ، على حد زعمه في الاستجواب.

غادرت الابنة المنزل بعد الاغتصاب والتقت ببعض الأصدقاء ، لكن بمجرد عودتها إلى المنزل ، ذهب الأب. ثم أخبرت الابنة والدتها بما حدث – وطالبت الام بدورها بإثبات وقوع الاغتصاب.

في الساعة 21:17 من مساء اليوم نفسه ، اتصلت الابنة بنفسها بالرقم 112 وشرحت ما حدث وتم إبلاغ الشرطة بالمنزل. في الساعة 01:00 من الليلة التالية تم اعتقال الأب ، الذي اعتقل لاحقًا بالحبس الانفرادي بتهمة للاشتباه في قيامه باغتصاب طفل.

تم إطلاق سراحه في 14 أبريل / نيسان ، لكن تم اعتقاله مرة أخرى في اليوم التالي عندما أظهرت نتائج الاختبارات أنه تم العثور على السائل المنوي الخاص به في ابنته. حيث تم التاكد ايضا من ان الحمض النووي للبنت كان في ملابس الاب الداخلية التي كان يرتديها في يوم الاغتصاب .

وفقا للأب نفسه فانه كان قد تناول قرصين ترمدول مخدر  ودخن الحشيش واستلقى في غرفة النوم لينام واعتقد ان البنت هي زوجته والتي استلقت بجانبه وحاولت اغرائه حسب زعمه.

الاب يدعي انه لا يتذكر الجماع وانه يستطيع بالتفريق بين البنت وامها في حالة عدم التاثر بالمخدرات حسب زعمه الامر التي لم توافق عليه المحكمة السويدية لتحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات بتهمة الاغتصاب وبتهمة التعاطي مع الترحيل مع منع عودة لمدة عشر سنوات .

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق