Uncategorized

صدورحكم بالسجن على سويدي وزوجته الهندوسية بجريمة تجويع إبنتهم الصغيرة

.

صدورحكم بالسجن على سويدي وزوجته الهندوسية بجريمة تجويع إبنتهم الصغيرة

حكمت محكمة يتبوري الأبتدائية بالسجن لمدة ثلاثة أشهر على أهل طفلة كاد أن يفارق الحياة بسبب عدم إكتفائه بالغذاء النباتي الناقص.

عمر الطفلة هو سنة ونصف, والأهل كانوا يتجنبون أخذها الى المركز الصحي لمتابعة حالة الطفل المزرية والتي كانت تفصل البنت عدة ساعات عن نهاية حياتها.

أظهرت الاختبارات التي أجرتها المشفى  أن الفتاة عانت بشكل أساسي من مستوى مرتفع من الحموضة في الدم,  من نسبة الأوكسجين ونفص في الفيتامينات والمعادن وقيمة الهيموكلوبين الضعيفة في الدم .

كادر المشفى الطبي توصل الى إستنتاج بأن التجويع للطفلة إستمر لعدة أشهر بل حتى قد يتعلق بسنة من التجويع وعدم أعطاء للغذاء الكافي للطفلة, بنفس الوقت فأن معدل ضربات القلب كانت جيدة ونسبة
السكر في الدم وحمض اللبنيك والملح كانت طبيعية بشكل نسبي.

الواقع السويدي أطلع على يوتيوب للأم الهندوسية التي تعتقد بالتنفسية,والتنفسية هو الاعتِقاد بإمكانية الشَخص أن يعيش بدون طعام. الشخص التنفسيِّ يدَّعي بأن الطِعام، وفي بَعض الحَالات المياه، لَيست ضَرورية للبقاء. وأنه يُمكن للبشرِ أن يَستمروا بطاقة الحياة في الهندوسية.

يَعتبر العُلماء والعَاملين في المجال الطبي أن التنفسيَّة ماهي علم زائف مُميت، والعديد من أتباع هذة التمارين قد ماتوا مِن الجوع والجفاف. على الرغمِ مِن أَنه مِن المَعروف أن الكَيانات البيولوجية تحتاج إلى القوت من أجل البقاء، إلا أن التنفسيَّة لا تَزال مُستمرة.

حسب كلام الأب السويدي  فأنه لايريد تسجيل أبنته في المركز الصحي ولم يزر المركز الصحي منذ ولادة البنت لأنه لايعتبر نفسه من سكنة السويد وأنما يعتقد نفسه مواطن للعالم كما يتقد أن العالم هو من يعتني ببنته وليس المركز الصحي , كما صرح في التحقيق معه عن نيته عن التخلي من الجنسية السويدية بسبب أعتباره لنفسه مواطن للعالم ولايتبع لأي دولة.

الرنين المغنطيسي للطفلة أظهر وجود كسور في العظام والهيكل العظمي ونزيف في الدماغ والذي محتمل أن يكون بسبب نقص فيتامين ك بالأضافة الى الحموضة العالية في الجسم.

البنت الصغيرة تم نقلها الى قسم العناية الطارئ لأعطاء الغذاء للبنت بشكل تدريجي وبعد ثلاثة أسابيع أسترجعت البنت 24 بالمائة من وزنها الطبيعي.

بعد التحقيق مع الشرطة فأن والد البنت أعطى معلومات غير صحيحة بخصوص تعرض البنت لألتهاب معوي جعلها تتغوط كثيرا وينقص وزنها الى هذا الحد بالأضافة الى ذكره لوجود حساسية عند البنت ضد حمض الساليسيليك.

الأم لم ترى أي خطورة في حالة البنت وذكرت في التحقيق بأنها تعرف شخص عاش على هذه الحالة لمدة خمسين سنة من غير أي إشكال.إعلانات:

أعلان :أحجز هنا في الرابط التالي محامين مختصين في قضايا الأطفال
إضغط هنا

وفي تقيم شامل توصلت المحكمة بأن الأبوين الذين يعيشون على الخضروات ولايأكلون اأي شيء له علاقة بالحيوانات بالأضافة الى هذه الأديولوجية الحرفية فأنهم بلاشك تسببو بوضعية أبنتهم المزرية, وحكمت على كليهما بالسجن مدة ثلاثة أشهر بالتسبب الجسيم لضرر جسماني لشخص أخر.

الأب السويدي ماتس محكوم في وقت سابق بحيازة المسروقات وبحيازة مخدرات, والسياقة الغير مشروعة كما تم سحب الطفلة وأعطائها لعناية الشؤون الأجتماعية في مدينة يتبوري كما سيدفع الأم والأم مع بعض مبلغ قدره ستين ألف كرون حسب الحكم الصادر من محكمة يتبوري.

 

صورة الأب السويدي ماتس

يوتيوب الأم وهي تتحدث عن صيامها لمدة سبعة اأيام من غير ماء ومن غير طعام, حيث تعتقد الأم بقدرة عيش البشر مدة سبعة أيام من غير شراب, وعشرين يوم من غير طعام, وعشرين دقيقة من غير هواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق