Uncategorized

الحكم على أخ قام بتعنيف أخته بعد شجار بين البنت و أمها

.

بعد جدل حصل بين البنت وأمها تدخل مصطفى في الموضوع بعد ان رفعت البنت صوتها على أمها وسحبت الجاكيت وخرجت من البيت.
مصطفى لحق أخته الى الخارج ليمسكها من شعرها وسحبها الى البيت مرة ثانية بقوة بعد أن جرها بشكل قوي حتى أن شعر أخته تساقط بشكل مباشر بعد ان قامت بتمشيطه في نفس اليوم بعد فترة من العراك.

مصطفى هو الأخ الاكبر للبنت وكان على شجار قبل حدوث خلاف البنت مع أمها الأمر الذي جعل الموضوع متحامل أكثر.
مصطفى أنكر موضوع سحب أخته بطريقة عنيفة من شعرها وقال أنه سحبها من الجاكيت وليس من الشعر, لكن هناك جار متألف من زوجين سويديين قد شاهدوا الحادثة وشاهدوا كيف ان مصطفى مسك البنت من رقبتها وهذا الذي جعل المحكمة تصدق كلام الضحية, كما أن كلام الضحية كان ذات ثقة بالنسبة للمحكمة بل حتى حاولت البنت تخفيف الموضوع على أهلها في الكلام الذي تم تركه للشرطة .

المحكمة في مدينة هيلسينكبوري توصلت الى الحكم النهائي بأدانة مصطفى بالأذى  من النوع المتوسط وجنحة تدخين المخدرات الطفيفة والتي أعترف بها من غير سؤال الشرطة له وقال أنه حصل في وقتها على سيجارة من أصدقائه تحتوي على المخدرات من غير علمه بالموضع.

المحكمة حكمت على مصطفى بالعناية الصحية للشباب وذالك بسبب أن عمر مصطفى عند الحادثة كان ١٥ سنة مما لا يجعله معاقب كرجل بالغ حيث ان العقاب قد يصل لفترة شهر للكبار, لكن عمره لم يسمح بذالك.

كما أطلعت الواقع السويدي على تفاصيل التعويض الذي دفعه مصطفى بسبب ضربه لأخته
حيث  أجبر مصطفى  على دفع ٨٠٠ كرون لصندوق الضحايا بما أن جريمته ترقى الى السجن ودفع ١٢٠٧ كرونات للدولة على التحليل الذي أجرته بخصوص أستعمال المخدرات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق