أخبار محلية

الحكم على رجل عراقي بعد سحب أطفاله بتهم متعددة منها” فحص العذرية”

كان الرجل البالغ من العمر 39 عامًا غير مسجل سابقا في السجل الجنائي ولم يكن معروفًا تمامًا للشرطة. لكن خلال عامي 2019 و 2020 على الأقل بث الخوف في عائلته – وزوجته وأربعة أطفال حسب صحيفة الأكسبرسن.

حيث حسب صحيفة الأكسبرسن السويدية فقد تعرضت ابنة الرجل البالغة من العمر 11 عامًا للضرب بسبب تنزيلها تطبيق TikTok على هاتفها المحمول.

كما أنه أبنه الأخر الذي يبلغ من العمر  13 عامًا تعرض للضرب بمقلاعة الحذاء بعد أن عاد الى المنزل بدرجات سيئة.

لكن الأكثر تضررا كانت البنت الأكبر والتي  تبلغ من العمر 14 عاما. عندما فحص الأب هاتفها المحمول ووجد محادثة مع ولدين أخرين ليغضب عليها.

أراد التحقق من العذرية
جاء في الحكم الصادر عن محكمة كريستيانستاد الأبتدائية  أنه “أعطاها عدة صفعات على الأذن وركلها في بطنها حتى عانت من صعوبة في التنفس”.

ثم قام أخذها في سيارة إلى مركز صحي ”وحاول تحديد موعد عبر الهاتف لإجراء فحص بهدف معرفة ما إذا كانت البنت لا تزال عذراء. “وأثناء وجودهما في السيارة ، قال (الأب) إنه بسبب اتصالها بالأولاد ، كان سيأخذها إلى العراق ويقتلها أو سيقتلها الأقارب ، وانها تبرء منها”.

وقد أدى الحادث الذي وقع في مايو من هذا العام إلى حصول السوسيال على بلاغ قلق من قبل الخدمات الأجتماعية ليتم سحبهم ووضعهم في بيت محمي .

اعتقل الأب واحتجز منذ 13 مايو / أيار.

أخبر الأطفال في التحقيق الأولي عن العقوبات التي تعرضوا لها .

لكن الزوجة لم ترغب في الشهادة ضد زوجها. وتزعم أنها لم تر ما يقوله الأطفال. كما انها تلقت ضربة واحدة وخفيفة ومن ثم قام الاب بتقديم الاعتذار عنها.

لكن المحكمة الابتدائية تعتبر أن الرجل البالغ من العمر 39 عامًا مذنب بالاعتداء وجريمة أنتهاك الحرمة الجسيمة ليحكم عليه  عليه بالسجن 18 شهرًا.

كما يجب عليه أيضًا دفع تعويضات لأطفاله – 20000 كرونا سويدية لكل من الأطفال البالغ  عمرهم 11 عامًا و 13 عامًا ، و 30 ألف كرونة سويدية لابنته الكبرى.

طفل العائلة الصغير لم يحصل على تعويض بسبب عدم تعرضه للعنف من قبل الاب.
أعلانات : 
أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق