Uncategorized

الحكم على صياد قام بقنص شخص يركض في الشارع

.

الحكم على صياد قام بقنص شخص يركض في الشارع

كان الرجل البالغ من العمر 76 عامًا يركض في  وقت مبكر من صباح يوم 29 نوفمبر من العام الماضي في جولة الركض المعتادة التي يبلغ طولها ستة كيلومترات. فجأة شعر الرجل بألم حاد في فخذه. حيث بدأ الشخص بالصراخ بصوت عالي قائلا : اللعنة كيف تطلق النار انت !”hur fan skjuter ni

الرجل وحسب قوله في المحكمة فهم على الفور أنه قد تم إطلاق النار عليه.

“تمكنت من طلب المساعدة”
الرجل البالغ من العمر 76 عامًا زحف على الورك و تمكن من الوصول الى منزل يبعد  250 مترًا عنه لطلب المساعدة.

الرجل الذي تم محاكمته في السويد هو نرويجي الأصل ومطارد متمرس للحيوانات لمدة أكثر من 30 عامًا ، والذي قال بدوره في المحكمه  أنه كان يعتقد بأنه يطلق النار على غزال – لكنه مع ذلك لم يذهب الى المكان ليتحقق بعد أطلاق النار فيما إن كان المصاب حيوان أم إنسان, حيث أخفى نفسه خلف الحشائش فقط.

في المحكمة قال أنه خرج في الصباح الباكر لاصطياد الغزلان وفجأة رأى غزال قادم إلى حافة الحقل ليقوم بعدها بتشغيل الكامرة على المنظار المعلق فوق سلاح الصيد للتسجيل وبعد تحضير السلاح والتصويب على الشخص سمع صراخ حسبما أخبر المحكمة.

لم أفهم على أن الصراخ كان يدل على إصابة إنسان
حسب قوله  فأنه  لا يزال واثقًا من أنه أطلق النار كان على غزال وفهم أن الشخص الذي صرخ كان غاضبا بسبب إطلاق النار بأتجاه بناية وهذا الشيء غير مسموح به في الصيد ولو أني فهمت أن الشخص المصاب من الشر لكنت قد هرعت الى مساعدته.

من غير القانوني أيضًا إطلاق النار على الغزلان ليلًا.

وقال إيضا أنه تجنب من الذهاب الى المكان الذي صوب أتجاهه بسبب عدم ألتزامه بقواعد الصيد وهي الصيد في الليل مع المنظار الليلي, مما جعله خائف من الذهاب بأتجاه الهدف المصوب عليه.

الرجل ألقى بسلاحة بسرعة عندما حضرت دورية الشرطة الى المكان قبل إلقاء القبض عليه.

ذخيرة غير قانونية
أثناء المحاكمة ، تم عرض فيلم الرجل الذي صوره في الضلمة, وقال أنه لم يرى إنسان في الفلم حيث كان مقتنعا تماما بأن الذي في الصورة كان غزال وليس حيوان.

بالإضافة إلى الفيلم الذي يظهر قيام الصياد بإطلاق النار على الراكض ، عثرت الشرطة على خمسة أفلام أخرى تضهر قيام الرجل بأطلق النار بشكل غير قانوني ، لذا وُجهت إليه تهم عديدة من جرائم  الصيد. منها إستعمال منظار ليلي وإستعمال الرصاص الغير مصرح به .

المدعي العام طلب من المحكمة الحكم على الصياد بتهمة القتل أو الضرب الجسيم للغاية.

القصد المطلوب
لكن القانون السويدي يطلب القصد كشرط للحكم على الرجل بتهمة محاولة القتل أو الضرب الجسيم للغاية .ومن أجل ذلك لم تستطيع المحكمة إثبات فيما أذا كان الصياد قد أدرك أن المخلوق الذي كان في المنظار إنسان أو حيوان, حيث لايمكن الحكم على الشخص بوجود شك في إدراكه الذي أشتبهت المحكمة في صحته من غير إثبات العكس.

ولكي يُحكم عليه بجرائم متعمدة ، يحتاج أيضًا إلى أن يكون عازمًا على أن يكون رجلًا أطلق عليه النار ، إنه يريد يجب أن يكون قد أدرك أنه كان إنسانًا “.

“لا يقدم الفيلم ولا التحقيق وفقًا لتقدير المحكمة الأبتدائية الدعم الكافي فيما أذا كان الصياد قاصدا أو غير قاصدا للتصويب ضد الشخص المصاب.

لذلك تم الحكم عليه بدلاً من محاولة القتل الى تهمة التسبب في إصابة جسدية لشخص آخر, وست حالات من جرائم الصيد الجسيمة.

مدة الحكم وصلت الى السنة.

أعلان:
أحجز هنا في الرابط التالي محامي مجاني لقضايا إستشارات قانونية
إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق