أخبار محلية

الحكم على مساعد مدرس سويدي شاذ جنسيا بعد أعتدائه الجنسي على 13 طفل

.

الحكم على مساعد مدرس سويدي شاذ جنسيا بعد أعتدائه الجنسي على 13 طفل

حكمت المحكمة السويدية في منطقة Lyksele يوم الأربعاء الماضي على مساعد مدرس السويدي راسموس أندرشون البالغ من العمر 28 عام ، بعد إدانته بارتكاب جرائم جنسية خطيرة ضد الأطفال في ليكسيل.

كموظف في مدرسة ابتدائية في ليكسيل ، قام الرجل بتصوير اغتصاب واستغلال جنسي لـ 13 طفلاً في البلدية. كان الأطفال تتراوح أعمارهم بين 7-14 سنة خلال فترة الأعتدائاتهم الجنسية. الواقع السويدي أطلعت على الحكم الصادر من محكمة ليكسلا والذي يشمل أعتدائات جنسية مختلفة حدثت في المدرسة ومنزل المساعد السويدي وأحد الحالات حصلت في مكان سباحة مغلق, كما أن أحد التحرشات الجنسية التي تم حصرها مابين عام 2008 و 2019 كانت ضد أحد أقاربه.

مساعد المدرس وحسب أطلاع الواقع السويدي على خلفيته كان لديه حساب على أكبر صفحة لمثليين الجنس من الذين يبحثون عن أشخاص معجبين بهم ينتمون لنفس الجنسة.

المناسبات التي حصلت فيها الأعتدائات والتحرشات الجنسية مع التصوير للضحايا وصلت الى عدد فوق  المائة, منها 41 مناسبه أغتصاب جسيم ضد بعض الضحايا يقوم فيها الجاني بأمور منها الأبتزاز الجنسي للأطفال مقابل المال أو مراحل متقدمة من لعبة الفورجن الألكترونية.

الضحايا بلغ عددهم 13 نفر وتم الحكم على بعض الحالات بالجسامة وذلك بسبب حدوثها في مكان عمل مساعد المدرس, منها محاولة شراء الجنس الجسيمة من أطفال, وجريمة الأستغلال الجنسي الجسيمة للأطفال في المواد الأباحية من التصاوير, والتحرش الجنسي الجسيم, والمضايقة, والأغتصاب الجسيم.

المحكوم الشاذ جنسيا والذي وجه جرائمه على أطفال أولاد كان من الأشخاص الذين يتواصل مع الأولاد عن طريق المايك الموصول بالاألعاب الألكترونية وعن طريق السنابشات.

قد يكون هناك أيضًا عدد غامق من الأطفال الأخرين من ضحايا التحرشات والأعتدائات الجنسية من غير تبليغها الى الشرطة.

يجب دفع أكثر من 1 مليون كرونة سويدية كتعويض
وحكمت المحكمة المحلية في المدينة على المدرس المساعِد بالسجن لمدة 12 عامًا ، من بين أمور أخرى ، 41 اغتصابًا صارخًا ضد الأطفال ، و 38 اعتداء جنسيًا جسيمًا على الأطفال ، وجرائم استغلال الأطفال في المواد الإباحية.

وحُكم على الشخص البالغ من العمر 28 عامًا بدفع تعويضات إلى اثني عشر من الأطفال. تم تحديد إجمالي الأضرار بما يزيد عن مليون كرونة سويدية بعد 13 جلسة محكمة بعد إحتجاز الشخص الجاني في شهر مارس الفائت.

المحكمة نفسها شعرت بالأشمئزاز أو الأمتعاض والأحباط من مشاهدة مشاهد الفديوا الذي كان الجاني يصورها, والذي أنكر في المحكمة جسامتها بالحجم الذي وصفته المحكمة بالجسيم.

المدعي العام طالب بالسجن للجاني لمدة بلغت 14 سنة لكن المحكمة إرتئت أن الحكم12 كان حكم منطقي.

حسب الحكم الذي أطلعت عليه الواقع السويدي فأن مساعد المدرس كان يستدرج الأولاد عن طريق الألعاب الألكترونية, وبعد ترقيتهم في العاب يطلب منهم خدمات منها تصوير خلفياتهم, وتصوير  أصابعهم  ولعقها, و لستنتهم وفتح أفواههم وأخراج ألسنتهم لتقبيلها وغيرها من الأمور الشاذة التي نترفع عن ذكرها في الصفحة.

رقم القضية :B 133-19

إعلانات :

التواصل مع حقوقيين ومحاميين في قضايا الحضانة وقضايا أخرى  

قم بكتابة سؤالك القانوني بشكل سري في صفحة سؤال وجواب قانوني مكتوب 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق