أخبار محلية

مواطني الدول الاسكندنافية يعانون من الحصول على جوازات سفر جديدة

على الرغم من المحاولات العديدة التي قامت بها سلطات الشرطة في السويد، لتقليل فترات الانتظار للحصول على جوازات سفر جديدة، يجب على المواطنين السويديين في عدة أماكن من الدول الاسكندنافية الانتظار لشهور في بعض الحالات قبل معالجة طلباتهم.

الدول الاسكندنافية

بينما يعيش جميع الأشخاص في النرويج والسويد وفنلندا فترات انتظار طويلة للحصول على جوازات سفر جديدة، لا يحتاج الدنماركيون عادةً إلى أكثر من يومين للحصول على وثيقة سفر جديدة.

وليس لدى سلطة المقاطعة (län) في ستوكهولم المواعيد المتاحة لمعالجة جواز السفر حتى أكتوبر، وبسبب القيود الوبائية التي حدت بشدة من السفر خلال معظم عامي 2020 و 2021، لم يكلف الكثير من الناس الذين يعيشون في الدول الاسكندنافية عناء تجديد جوازات سفرهم مع انتهاء صلاحيتها.

نتيجة لذلك، يتعين على مراكز جوازات السفر التابعة للشرطة المحلية الآن، التعامل مع عدد كبير من الطلبات المتراكمة، وفي نفس الوقت التعامل مع الطلبات المعتادة من الأشخاص الذين تنتهي صلاحية جوازات سفرهم هذا العام، حسب ما قالت ليندا أهلين، رئيسة الوحدة التي تتعامل مع جوازات السفر في الشرطة السويدية.

وفي النرويج، تتعامل الشرطة أيضًا مع طلبات جوازات السفر على المستوى الإقليمي ، وتتوقف أوقات الانتظار على توفر المواعيد، ويُظهر نظام المواعيد في أوسلو خانة المواعيد المتاحة التالية في أغسطس. وفق تقدير للشرطة النرويجية أن فترات الانتظار تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر، اعتمادًا على المكان الذي يعيش فيه مقدم الطلب في البلد.

شركة التصنيع

على الجانب الآخر، تواجه الشركة التي تصنع جوازات السفر النرويجية ” تاليس”، تدقيقًا حكوميًا، بسبب تأخيرات تسليم جوازات السفر وبطاقات الهوية الجديدة، و تقوم تاليس أيضًا بتصنيع جوازات سفر بعض الدول الاسكندنافية مثل السويد وفنلندا.

وقالت مديرية الشرطة النرويجية، الشهر الماضي إن النقص العالمي في المواد الخام بسبب جائحة كوفيد -19 والحرب في أوكرانيا مرتبط بالتأخيرات.

وشهدت النرويج أيضًا تأخر في الطلبات الناتجة عن انتهاء صلاحية جوازات السفر أثناء الوباء، لكن أصحابها لم يجددوها لأنهم لم يتمكنوا من السفر، وتم تمديد مواعيد فتح التعيينات وتوظيف موظفين إضافيين، من بين التدابير التي يتم اتخاذها في النرويج للتخفيف من حدة هذه المشكلة.

كما تشهد فنلندا أيضًا ازدحامًا في خدمات بطاقات الهوية وجوازات السفر، حيث تصل فترات الانتظار للمواعيد إلى حوالي ثمانية أسابيع،هذا على الرغم من القواعد المعمول بها في فنلندا، والتي تسمح لبعض حاملي جوازات السفر بتجديد مستنداتهم دون حضور المواعيد فعليًا، على سبيل المثال إذا قدموا بيانات بيومترية لجواز سفرهم السابق خلال السنوات الست الماضية.

وقالت هانا بيبونين، رئيسة إدارة الجوازات بالشرطة الفنلندية: “في الوقت الحالي، هناك الكثير ممن لم يجددوا جوازات سفرهم كالمعتاد وليس لدينا ما يكفي من المواعيد المتاحة”.

وتم الإبلاغ عن ما يصل إلى 500000 شخص في فنلندا بدون جواز سفر حاليًا، مع ما يقرب من 450.000 في نفس الوضع في النرويج.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق