أخبار دولية

السوسيال يبعث ببلاغ قلق لعائلة سافرت الى سوريا

.

قامت الشؤون الأجتماعية في أحد المناطق في السويد بأرسال ببلاغ قلق لأم سورية ذهب بأبنائها الى محافظة دمشق بالرغم من الوضع الراهن هناك.

البلاغ لم يعرف مصدره من أين لكن بلاغات القلق ممكن أن يفعلها الجميع في السويد لكنه أمر مفروض على جميع الموظفين العاملين في سلك الدولة وعلى جميع المدرسين والمدرسات العاملين في المدارس وروضات الأطفال.

الخارجية السويدية تنصح بعدم السفر الى الاأراضي السورية وذلك بسبب الوضع السياسي الخطير في البلد, في نفس الوقت كانت دائرة الهجرة قد قللت من هذا الخطر في عدة مناطق في سوريا منها جنوب دمشق, قريب من منطقة السفر التي توجهت اليها العائلة السورية التي تعتقد أن بلاغ القلق جاء من الأقرباء.

الواقع السويدي تواصلت مع العائلة وبعد الأتصال أتضح أن العائلة ليست معرضة للملاحقة السياسية من قبل النظام, كما أن الأولاد أرادو السفر مع والدتهم من أجل زيارة مرضية لجدتهم التي أصيبت بمرض عضال.

السوسيال لديه الواجب في التحقيق بعد أي بلاغ قلق يصلهم ومن الممكن أن يتم أغلاقه بشكل سريع بعد معرفة وجه نظر الأهل بالذي حدث ودرجة الحرص في أتخاذ قرارات يمكن أن تؤثر بشكل نفس أو جسدي على وضع الأطفال.

من الجدير بالذكر أن ليس كل بلاغ قلق يصل للسوسيال هو سحب للأطفال وأنما فقط موضوع تحقيق.

أستشارات قانونية مجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

قم بتحميل تطبيق الواقع السويدي لتصلك أخر الأخبار 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق