أخبار دولية

السويد تحتل المرتبة السادسة عشر كأكثر البلاد ثراء في العالم

السويد تحتل المرتبة السادسة عشر حول العالم بأكمله من ناحية الثراء وهذا أتى وفقًا لتعرفنا على متوسط الداخل الإجمالي للمواطن، ونتج عنه أن المواطن السويدي يأخذ راتب شهري أقل بقليل جدًا من ألمانيا وهذا أتى حسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية العالمية OECD.

النظام الاقتصادي للسويد

بما أن السويد تحتل المرتبة السادسة عشر من حيث الثراء وهذا بسبب أنها بلد رأسمالي قائمة على التكنولوجيا المتطورة لهذا العصر الحديث، بل أن السويد تتمتع بالكثير من الرفاهية حتى أن أكثر الشركات القائمة على هذه البلاد هي قطاع خاص.

حتى أن دانيال فالنستورم أحد أعضاء هيئة التدريس في معهد ستوكهولم للبحوث الاقتصادية الصناعية يقول أن السبب وراء هذا الانتعاش الاقتصادي أن المؤسسات وسياسات التي تتبعها الدولة مستقرة إلى حد كبير وهذا المناخ المستقر أدى إلى وجود تركيز كبير حتى يتم إنتاج ثروة كبيرة تفيد البلاد في المستقبل، بالإضافة أن السويد متواجدة أثناء الازدهار الاقتصادي داخل الاتحاد الأوربي.

مقياس الناتج المحلي في السويد

المعروف أن القيام بعملية قيام الناتج المحلي الإجمالي يعد من أهم الجوانب الحقيقة التي تستطيع من خلالها العمل على قياس مدى ثراء البلاد، لكن يجب أن تعرف أن هذا المقياس لا يعطي النتائج الخاصة بثراء البلاد بشكل كامل أو من جميع الجوانب، ويتم الاستناد على بعض المقاييس الاقتصادية الهامة الأخرى حتى تظهر نتيجة أن السويد تحتل المرتبة السادسة عشر لكن يجب أن نوضح أن السويد أخذت هذه المرتبة يعني أن الأشخاص الذين يعيشون فيها أشخاص مطرفين فقط بل أن هناك حوالي سبعة في المائة من إجمالي العمال في السويد يتقاضون أجور قليلة جدًا أقل من الحد للأجور أي أنهم أصبحوا تحت خط الفقر.

حتى أن هناك نتائج مقياس قد ظهرت يوضح فيها أن حوالي 184 ألف شخص في السويد لا يوجد لديهم أي وسيلة تعطيهم المال بشكل دائم فيعانون في المقابل من حرمان مادي وهذا المقياس ظهرت نتائجه على الأشخاص من العام الماضي، قد يقول البعض أن جميع البلاد لديهم مثل هذه المشكلة الاجتماعية فيعد أمر عادي، لكنه ليس بعادي داخل السويد لأنها دولة مرفهة وتريد أن يكون جميع الأفراد مرفهين حسب القوانين التي تصدرها البلاد.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق