أخبار محلية

الحكم على اثنين من كبار المحامين بالسويد بالسجن بتهمة مساعدة الشبكات الإجرامية في ستوكهولم

حكمت محكمة مقاطعة سودرتورن، بالسجن على أثنين من أكبر محامي الدفاع في السويد لفترة طويلة، وبحسب ما قالت المحكمة إنهم قامو بتسريب معلومات من وإلى السجون، لـ مساعدة الشبكات الإجرامية في ستوكهولم.

مساعدة الشبكات الإجرامية في ستوكهولم

حكمت المحكمة اليوم على كل من:” على أكرم غونغور، وأمير أمدوني”، وهم من أكبر محامي الدفاع في ستوكهولم، بالسجن ستة وأربع سنوات على التوالي.

ووجهت المحكمة لكل من “الملك” و “الأمير”، تهمة القيام بعدة جرائم، ومنها مساعدة الشبكات الإجرامية في ستوكهولم، حيث قد استُبعدا سابقًا من نقابة المحامين السويدية، وتم الحكم اليوم الثلاثاء ضدهم في محكمة مقاطعة سودرتورن.

التحضير للقتل

وحكمت المحكمة على المحامي الشهير بأسم “الملك” أكرم غونغور، البالغ من العمر 42 عامًا، بالسجن ست سنوات بتهمة التحضير لارتكاب جريمة قتل، وحماية المجرمين والمساعدة والتحريض على جريمة مخدرات خطيرة.

ووفقًا للحكم الصادر عن محكمة مقاطعة سودرتورن، فقد شارك الملك في التحضير لجريمة قتل، واتضح ذلك من خلال مناقشتة في المحكمة في كيفية جمع الأموال، وقال  المستشار Szilárd Rado: كانت لدينا نظرة ثاقبة على حقيقة وجود خطة قتل واضحة، وأن أفعال المتهم كانت جزءًا أساسيًا في التخطيط للجريمة.

قدم المشورة للمجرمين

وحُكم على  أمير أمدوني الشهير بـ “الأمير”، والبالغ من العمر 29 عامًا، بالسجن أربع سنوات، بتهمة المساعدة والتحريض على جريمة والاشتباه في حماية المجرمين، حيث تعتقد محكمة المقاطعة، أنه قدم معلومات إلى الشبكات الإجرامية في ستوكهولم حول كيفية تجنب اكتشاف الشرطة لها وأنه كشف معلومات سرية.

في حين نفى كلا من ” الأمير والملك”، ارتكاب أي مخالفة أو جريمة مما سبق، و قال سلوبودان يوفيتشيتش، مدافع أكرم غونغ إنهم سوف يستأنفون الحكم.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق