منوعات

الصحف السويدية تتحدث عن مخاوف وصول حمى غرب النيل الى السويد

.

بعد ان ارتفعت درجات الحرارة في أوربا هذا الصيف ضهرت حشرة جديدة تشبه القراد في بعض الأمور منها انها قد تنقل العدوى من الحيوانات الى البشر, كما انها قد تسبب في أسوء الأحوال التهاب الدماغ او ما يسمى بالسحايا.
العدوى الفايروسية تتنتشر من الطيور الى البق ومن ثم الى الحيوانات والى البشر.من بين الدول التي عبرها الفايروس هي إيطاليا وصربيا واليونان ورومانيا والمجر حيث تعتبر هذه المناطق  بين أكثر المناطق تضررا ، كما ان حرارة  الصيف جعلت المرض أكثر شمولا.

للمرة الأولى  تم تحديد الطيور والخيول المصابة في ألمانيا. “وقد تم اكتشاف المرض في تسعة أماكن ، حتى في الأجزاء الشمالية من المانيا” حسب قول  أندرس ليندستروم ، الباحث في مجال الحشرات في مقر الدولة للطب البيطري.

في معظم الحالات  يمر المرض وينتهي في الشخص  دون أن يلحظه به احد ،لكن قد يتسبب في أسوأ الحالات بالتهاب السحايا والشلل.

أود أن أقول إن الخطر كبير إلى حد كبير لأ أنتشار حمى غرب النيل  nilfebern إلى السويد. حيث قال الباحث ليندستروم انه قد رأى الفيروس يهاجر إلى الشمال في السنوات العشر الماضية. ،وبما ان الامر ينتقل عن طريق البعوض والطيور فلا يحتاج الأمر لأنتظار وصول الفايروس اكثر من الصيف القادم حسب قوله.

كلما زادت درجة الحرارة وارتفعت الرطوبة فان الفايروس ينتعش وبالاخص في المدن التي ينشر في البعوض الفايروس في الحرارة مع تواجد الناس الكثيف وهذه هي المشكلة حسب الخبير البيطري اندرس ليندستروم.
اما الصحف التي كتبت عن الموضوع كان من بينها اليتبوري بوست والاكسبرسن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق