أخبار محلية

الصحف السويدية تكتب عن منشد الثورة الساروت بعد مقتله في ساحة المعركة

صحيفة الأفتون بلادت تكتب عن حارس مرمى والمنشد المشهور والذي أصبح  ثائر ضد النظام الدكتاتوري في سوريا والذي بعد أكثر من تسعة أعوام تسبب في هجرة الملايين من السوريين في جميع بقاع العالم.

الأفتون بلادت نقلت عن مرصد حقوق الأنسان التالي :

الساروت توفي متأثراً بجراحه يوم السبت حسب قول  رامي عبد الرحمن رئيس مرصد حقوق الإنسان السوري المعارض.

كان عبد الباسط السروط حارس مرموق لكرة القدم في مدينة حمص ولعب في فريق الشباب الوطني. عندما بدأت الثورة ضد الرئيس بشار الأسد في عام 2011 ، كما أصبح أكثر شهرة في غناء أغاني المعارضة. كما لعب دورًا رائدًا في فيلم المخرج السوري طلال ديركي “العودة إلى حمص” الذي حظي بالثناء في مهرجان رقص الشمس سن دانس 2014.




وفقًا للمرصد السوري ، قُتل والد الساروت وأربعة أشقاء في معارك وهجمات في حمص. كم تم أخلاء الساروت من حمص   بعد اتفاق بين المعارضة والنظام في عام 2014.

خلال الليل ما بين الخميس والجمعة ، أصيب الساروت بجروح قاتلة في معارك بقرية تل المالح في محافظة حماة.

كما أشادت جماعة جيش العزة المعارضة وقدمت العزاء له حيث كان عبد الباسط السروت جزء منه كما تم تعزيته  والأشادة به من قبل معارضين وأحزاب ووسائل تواصل أجتماعية.

كما كتبت عنه صحف سويدية أخرى كصحيفة الكرخيانستاد واليبتوريبوستن والكي كوريرن , والاسكليستوناكورير والفولكبلادت.

كما نقلت سسيسليا اودين مراسلة الراديوا السويدي بأن عبد الباسط الساروت حصل على جائزة الوثائقي الذي يتحدث عن تحول حياة ثائر سلمي  الى جهادي عسكري.

إعلان: محامي مختص بقضايا الحضانة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق