أخبار محلية

هانز إيرمان: الأمر غير واضح بشأن الطائرات بدون طيار التي حلقت فوق محطات الطاقة النووية السويدية

في نهاية شهر يناير  الماضي، تم إبلاغ الشرطة بمئات الملاحظات بمشاهدة الطائرات بدون طيار الغالبية لديها تفسيرات طبيعية، ولكن كان هناك أيضًا عدد من الملاحظات التي تتطلب مزيدًا من التحقيق، حيث تسلمت شرطة الأمن السويدية القضايا المتعلقة بالرحلات الجوية، التي تمت فوق محطات الطاقة النووية، وحققت فيها على أنها حدث جسيم غير مصرح يخص معلومات سرية.

الطائرات بدون طيار

يقول هانز إيرمان، نائب المدعي العام في الوحدة الوطنية للأهداف الأمنية، في التحقيق الأولي المغلق لشرطة الأمن، احتوي على إجمالي 14 ملاحظة للطائرات بدون طيار في محيط محطات الطاقة النووية السويدية، ويمكننا القول أنه ربما كانت هناك تحليقات غير مصرح بها فوق المناطق المحمية.

وأضاف إيرمان، تضمنت مواد التحقيق أفلامًا وصورًا من أفراد الأمن في محطات الطاقة النووية وأفراد، ولا يمكنني التعليق على هذه التسجيلات، فقد تم تحليلها في إطار التحقيق لتوضيح ما إذا كانت طائرة بدون طيار، وإذا كان الأمر كذلك، فما نوع الطائرة المسيرة.

الأمر غير واضح

وتابع، لقد قلت من قبل أن هذه لم تكن طائرات بدون طيار يستخدمها البعض كهواية، في بعض الحالات ثبت أن هذه الطائرات بدون طيار للاستخدام الصناعي، ويعتمد معرفة نوع الطائرة واستخدامها من بين أمور أخرى، على سرعة وحجم الطائرات بدون طيار.

يقول هانز إيرمان: هناك فرضية في تورط قوة أجنبية، لكن لم يتيسر تأكيدها أو نفيها ولا يزال الأمر غير واضح، وفي 8 مارس، تم إغلاق التحقيق الأولي لأنه لم يتم العثور على مشتبه به، لكن من غير المرضي أننا لم نتمكن من ربط أي شخص أو منظمة بهذا.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق