أخبار محلية

المدارس السويدية تستعد لاستقبال الآلاف من الطلاب الوافدين الأوكرانين

تستعد المدارس داخل البلديات السويدية، الآن لتوسيع نطاق استقبال الطلاب الوافدين الأوكرانيين، بنفس الطريقة التي كانت عليها خلال موجة اللاجئين في عام 2015، ومن المقدر أن الآلاف من أطفال المدارس الأوكرانية بحاجة إلى الرعاية في المدرسة السويدية.

الطلاب الوافدين

كما يقول أوزا جارلسدوتر، مدير وحدة الاستقبال في بلدية نورشوبينغ، ليس لدينا سقف، ولكننا نخطط لسيناريو حيث سيكون هناك عدد كبير جدًا من الطلاب الوافدين ويحق لجميع الأطفال في سن المدرسة، الحاصلين على تصريح إقامة وفقًا لتوجيهات اللاجئين الجماعية، الحصول على مكان في فصل المدرسة السويدية في غضون شهرين.

وتابع، هناك إطار زمني قد يكون من الصعب الاحتفاظ به، وإذا حضر العديد من الأشخاص في نفس الوقت، لابد أن نكون مستعدين، ثم سنرى ما إذا كان من الممكن ترتيب حلول مؤقتة.

وأضاف، في الوقت الحالي نحن نبحث عن حلول أخرى، ولدينا أيضًا إعلانات عن الوظائف، حيث نبحث عن موظفين يتحدثون الأوكرانية، لدينا أيضًا فرصة لإعادة توزيع الموظفين من العمليات الأخرى.

84 قاصرًت

وبحسب جارلسدوتر، قبل وضع الطلاب الوافدين في الفصل،  يأتون إلى وحدة الاستقبال في البلدية، حيث سيحصلون على مقدمة وحيث سيتم تحديد معرفتهم السابقة، ومن المستحيل تحديد عدد الذين سيأتون إلى السويد، وحتى الآن، جاء ما يزيد قليلاً عن 2000 طفل وشاب من أوكرانيا، ومنذ اندلاع الحرب، جاء 84 منهم غير مصحوبين بذويهم.

وفي نورشوبينغ، سجلت العائلات الأولى في إدارة التعليم، لكن أوزا جارلسدوتر يتوقع أن تكون هذه مجرد البداية، حيث قال نستقبل اليوم 30 من الوافدين الجدد كحد أقصى في كل مرة، ولكن إذا عدت إلى عام 2015، فقد استقبلنا ما يصل إلى 130 طالبًا، ويمكننا الارتقاء إلى تلك المستويات إذا لزم الأمر.

ضعف هذا العدد

كما بدأت بلديات أخرى في تحديد القدرات الموجودة في المدارس، لاستقبال الأطفال والشباب الوافدين حديثًا من أوكرانيا، فقد أجرت بلدية أوبسالا جردًا لأماكنها التعليمية، وبالاعتماد على الموارد الحالية، ويقدرون أنها تستطيع استيعاب ما مجموعه 300 طالب.

لكن ستوكهولم تستعد حاليًا لحقيقة أنه قد يكون هناك أكثر من 3000 طالب جديد، سيكون لهم مكان في المدرسة، ضعف عدد الطلاب في العام العادي.

ويقول لي أوربيرسون، مدير المدرسة الابتدائية في مدينة ستوكهولم، لدينا منظمة قوية حول استقبال الطلاب الوافدين حديثًا، ونستعد الآن لتوسيع الموارد بشكل أكبر، لذلك أنا واثق من أننا سنكون قادرين على التعامل معها

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق