أخبار محليةقصص

القاتل السويدي بيورن اولسون :حياة السجن في السويد أحسن من الخارج

.

بيورن أولسن ألمحكوم مدة ١٦ عام بعد أن قام بأستعمال فأس وقتل فيه صديقته السويدية تيريز بالمكفيست وترك جسدها في القبو لمدة أربعة أشهر.
في السجن تمنى بيورن أن يكون في القسم الذي فيه قتلة نساء كما كتب في رسالته من السجن,  كما صرح فيها أنه سعيد للغاية في قضاء عقوبته وأنه أمر جيد بأن يكون الشخص هنا أحسن من العيش في الخارج.

حُكم على بيورن أولسن بالسجن لمدة 16 سنة بتهمة القتل بعد أن قتل صديقته تريز بالمكفيست بفأس في منزل الزوجين المشترك في دالارنا ، في خريف عام 2016. بعد القتل ، نقل بيورن جثة صدقته الى في الطابق السفلي.

صورة صديقته المقتولة

بعد أربعة أشهر ، وجدت الشرطة جثة تيريز تحت الحطب وفوقها سجادة تغطيها.
وكان بيورن اولسن قد أختبئ  بعد ذلك في بيت محمول على سيارة  في الغابة.و بعد أسبوع واحد من العثور على تيريز ، تمكنت الشرطة من  أعتقاله.

وبالفعل في الاعتقال أعترف أولسن أنه قتل صديقته بعد جدال بينهما ونزاع.
وفي تحقيق الشرطة قال بيورن أن الذي حدث قد حدث كتعليق على حادثة القتل.

السجن يعرف بهال موجود في مدينة  Södertälje. وفي الرسالة كتب بيورن لأحد أقربائه يصف فيها حياة السجن والذي كتب:

“الآن وصلت أخيرا إلى السجن بعد الحبس الأنفرادي وهذا شيئ رائع بعد أن مكثت هناك . الشعور رائع  هنا حيث صالة ألعاب رياضية جيدة. وطعام طيب. ، كما أن هناك عمل لي مع السيراميك و الخزف. حيث نصنع فناجين القهوة والحلي والأشياء المختلفة “،.

بيورن أولسن كتب أنه “يوجد الكثير من الأمور التي  تحدث هنا” من ضمنها ا: العزف على الجيتار ، ، البيانو …

“… الجمباز ، وطهي الطعام ،و الأفلام ، وقراءة الكتب ، وقراءة الرياضيات وهلم جرا  “” ، .

أولسون ذكر أيضا أن في السجن هناك ثلاث مراحل أمنية للسجين , منها المرحلة الثالثة حيث تمشي لوحدك من غير مراقبة وأذا هربت لا يحدث شيء سوا أنهم يعيدوك للمرحلة الأولى ذات الرقابة المشددة.
كما طلب أولسون من قريبه أن يحضر له مجلة خلاعية للسجن في الرسالة التي نشرتها صحيفة الأكسبرسن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق