أخبار محلية

القبض على الطالب المتهم في مقتل معلمتين في المدرسة في مالمو

اعلنت الشرطة السويدية، في مؤتمر صحفي لها صباح  اليوم الثلاثاء، القبض على الطالب المتهم في قتل معلمتين بمدرسة في مالمو، و قالت الشرطة إنها تحدثت إلى المعلمين والتلاميذ في المدرسة، وكذلك مع عائلة الشاب، حول ما إذا كانت هناك أي تغييرات مقلقة في سلوكه في الأيام والأشهر التي سبقت هجوم.

القبض على الطالب

وقالت الشرطة في بيانها، أن الجاني تلميذًا يبلغ من العمر 18 عامًا يدري في المدرسة، وأنها قامت بتفتيش منزله اليوم الثلاثاء في تريلبورج، بحثا عن أدلة قد تفسر الهجوم.

كما تفحصت الشرطة البيانات التي تم الحصول عليها من هاتفه المحمول، وأشارت أن ليس لديه أي إدانات سابقة، ولم يلفت انتباه الشرطة من قبل، وأضافت إن الوقت ما زال مبكرا، لمعرفة ما إذا كان الهجوم قد تم التخطيط له مسبقا أم لا.

ولم تحدد الشرطة يوم الثلاثاء ما إذا كانت تعتقد أن الهجوم كان جريمة كراهية، بدافع ديني أو عنصري، أو ما إذا كان مرتبطًا بحادثين طعن أخريين في مدرسة في سكاين، أقصى مقاطعة في جنوب السويد.

ويذكر أن في أغسطس 2021، هاجم صبي يبلغ من العمر 15 عامًا مدرسًا بسكين في مدرسة في Eslöv، وكان يرتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص، حيث طعن صبي يبلغ من العمر 16 عامًا، ومعلمًا في مدرسة ثانوية في كريستيانستاد، ووصفت الشرطة الصبيين بأنهما “أفضل أصدقاء”.

من هم الضحايا

الضحيتان كانا مدرستين في المدرسة، وكلاهما كانا في الخمسينيات من العمر، ولم تكشف الشرطة ولا المدرسة عن هويتهم، حيث لم تقدم الشرطة أي تفاصيل عما كان يفعله المعلمون أو المهاجم في الفترة التي سبقت الهجوم، وهل كان المهاجم مسلحا بسكين أوفأس أومطرقة.

وبحسب الشرطة، أجرى الطالب الجاني نفسه مكالمة الطوارئ في الساعة 17:12 من مساء يوم الإثنين، وفي الساعة 17:22 كانت الشرطة قد حددته بالفعل مع ضحيته في الطابق الثالث من المبنى الرئيسي للمدرسة.

وأرسلت الشرطة عشر سيارات شرطة وعدة سيارات إسعاف، تحسبا في حالة وقوع مزيد من الهجمات، وأغلقت Admiralsgatan، أحد الطرق الرئيسية في مالمو، لعدة مبانٍ حول المدرسة، وطوقت منطقة كبيرة أمام المدرسة.

وقامت الشرطة بإجبار الطلاب والموظفين في المدرسة على البقاء في المكاتب والفصول الدراسية، بينما قام ضباط من فرقة العمل الوطنية التابعة للشرطة السويدية بتفتيش المباني، للتحقق من عدم وجود مهاجمين آخرين.

ثم تم إبقاء الطلاب والموظفين لفترة أطول قليلاً في المدرسة بينما أخذ ضباط الشرطة إفادات الشهود، وقام فنيو الطب الشرعي يجمعون الأدلة في المدرسة في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين.

قيادة الأزمات

وبحسب الشرطة كان معظم الطلاب قد عادوا بالفعل إلى منازلهم ، ولم يكن هناك سوى حوالي 50 شخصًا داخل المبنى وقت الهجوم، وكان العديد من أولئك الذين ما زالوا في المدرسة يتدربون على Latinspexet، وهو رسم كوميدي ومتنوع.

وتجري الشرطة الآن مقابلات مع أصدقاء المهاجم وعائلته ومعلميه وزملائه وتفتيش منزله وهاتفه وجهاز الكمبيوتر وجمع أقوال الشهود.

وقامت الشرطة بغلق المدرسة، ونظم قسم التعليم في مالمو مجموعة لقيادة الأزمات، والتي تقوم بترتيب المشورة والدعم للتلاميذ، في كل من مالمو لاتينسكولا والمدارس الأخرى في المدينة، كما رتبت المدينة أيضًا مكانًا للاجتماع حيث يمكن للتلاميذ الحضور للحديث عما حدث وتلقي الدعم.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق