تعلم اللغةثقافة

اللغة العربية تتفوق على الفنلندية في السويد

صرح اللغوي ميكاييل باركفال، أستاذ مادة اللسانيات في جامعة ستوكهولم، بأن اللغة العربية تفوقت على اللغة الفنلندية، لتصبح ثاني لغة ممارسة في السويد بعد اللغة الأم، بعد تراجع الفنلندية للمرتبة الثالثة.

إن عدد الأشخاص الذين يتحدثون اللغة العربية كلغة أم في  السويد يصل إلى 200 ألف شخص، ويتمثل معظم هؤلاء المواطنين في الأكراد والأشوريين والسريان، وبالفعل فإن اللغة الإنجليزية منتشرة انتشارًا كبيرًا في السويد، ولكنها تعتبر لغة أم لأعداد قليلة من مواطني السويد.

ويفسر كثرة أعداد اللاجئين مؤخرًا سبب ارتفاع المتحدثين باللغة العربية، فوفقاً لأعداد الإحصائيات التي أصدرها مجلس الهجرة السويدي، فأنه هناك أكثر من 40 ألف لاجئ تم قبول طلباتهم بالهجرة، الأمر الذى زاد من تقدير اللغة العربية بين اللغات الأخرى في السويد.

وتلك النسبة الكبيرة التي تحتلها اللغة العربية بين اللغات الأخرى لا توجد فقط في دولة السويد، فاللغة العربية تعتبر لغة ثالثة لدول مثل هولندا وفرنسا.

ويمكن الإشارة هنا إلى التأثير الكبير للغة العربية على اللغة السويدية، فنحن نجد كلمات عربية كثيرة في  مختلف الثقافات الأوروبية دليلًا على فاعلية العربية، فمن خلال فرنسا وإيطاليا تم نقل العديد من الكلمات العربية إلى السويد، فنجد الكثير من الكلمات العربية في الكيمياء والطب والطعام والعلوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق