أخبار محلية

المؤسسات الثقافية السويدية تفتح أبوابها وتساعد اللاجئين من أوكرانيا

العديد من المؤسسات الثقافية الأثقل في السويد تفتح أبوابها الآن للاجئين من أوكرانيا، في مشروع فريد من نوعه، حيث وحدوا قواهم لمساعدة أولئك الذين فروا من الحرب الأوكرانية.

المؤسسات الثقافية السويدية

دراماتن والأوبرا الملكية و Kulturhuset Stadsteatern هم بعض من  المؤسسات الثقافية السويدية الذين بدأوا الآن بطرق مختلفة جهودهم لدعم الأطفال والشباب من أوكرانيا التي مزقتها الحرب.

وفي المسرح الدرامي الملكي، سيتم تقديم مسرح مجاني لهم وفرصة لمناقشة ما رأوه بعد ذلك، بمساعدة مترجمين أوكرانيين.

وتقول أدا بيرجر، المديرة الفنية في Unga Dramaten، نحن نصنع المسرح ونؤمن بأن المسرح لابد أن يكون في كل مواقف الحياة المختلفة، سوف نعرض أداءً دافئًا، لذا نأمل أن يوفر بعض الراحة والتكافل لهؤلاء اللاجئين

مبادرة غير ربحية

وراء تلك المبادرة غير الربحية من المؤسسات الثقافية السويدية منظمة غير ربحية أيضًا وهي منظمو” Kulturforum STHLM “التي نسقت العمل، وبالإضافة إلى المسرح والأوبرا، سيتم أيضًا توفير مكان للأطفال من أوكرانيا في العديد من مدارس الرقص بالسويد.

تقول Karin Forslind: مديرة العمليات في استوديو الرقص Base 23، الرقص له قوة الشفاء، ويمكنك التحرر من كل الصدمات والعمل الجاد الذي تقوم به خلفك من خلال الرقص، وفي الرقص يكون الشخص حر وسعيد.

يقول ألكسندر روزنبرغ: الأمل الآن هو أن المبادرة تنمو وتنتشر في أجزاء أكثر من البلاد، و نأمل أن يرغب المزيد من الممثلين في جميع أنحاء البلاد في التعاون والقيام بشيء مماثل.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق