أخبار محلية

المؤسسات السويدية تفشل في مكافحة الختان ومقاضاة الاشخاص المشتبه بهم بسبب نقص العلوم الطبية

.

بالرغم من ان الختان هو امر غير قانوني ويجرم في القانون الى ان العدد القليل من الحالات ممكن ان يصل المحكمة من غير اي ادانة او مقاضاة حيث الامر حسب الراديوا السويدي يتطلب مؤسسات ذات مقدرة علمية اكثر وعبئ الاثبات ضئيل لمقاضاة الاشخاص المشتبه بهم.

المدعي العام لمدينة يتبوري صرح ان الامر يتطلب اثباتات اكثر في تحديد ما اذا كان الختان قد حدث بالفعل حيث قال ان الامر يتطلب تحقيقات اكثر من المؤسسات الطبية والعلمية لتحديد الحالة الطبية في حالة حصول عملية الختان للنساء, كما اعتبر ان العملية خطيرة وان الجريمة خطيرة حيث يوثر الموضوع على حياة الشخص باكملها.

السنة الماضية تم عمل ٢٠ بلاغ عملية ختان في البلد ولم يتم مقاضاة اي منها بسبب النقص العلمي في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق