أخبار محلية

المحكمة الأبتدائية في بورس تدين رجل ذبح كلبه في البيت

.

في مارس / آذار ، ذهبت الشرطة إلى مسكن في مدينة بوروس  بعد أن قيل لهم أنه تم العثور على دماء في البناية . وعندما وصلوا ، اتضح ان .

كل من الجدران والأرضيات كانت مليئة بآثار الدم. في المنزل كان هناك رجل يبلغ من العمر 45 عامًا كان هناك اثار جروح قطعية على جسمه ايضا . و في وقت لاحق أتضح وجود  كلب ميت أيضًا مع جروحه  في الحلق حيث كانت صحيفة بوروس اول من كتبت عن الخبر.

بعد وصول الشرطة اتضح  أن الرجل قتل كلبه بقطع في رقبته . ثم غادر الرجل الكلب لينزف ويلاقي مصيره الحتمي . حيث عثرت الشرطة على اثار الدماء  على الجدران من الكلب الذي كان يتجول في الشقة وهو يحاول ان يجد شيء يخلصه من الجروح لكن من غير جدوى .
كما اقر الرجل ان قام بالعملية لكي يخلصه من الألم حيث قال انه عندما ضرب رقبة الكلب لم يكن هناك نباح من قبل الكلب.
المحكمة الأبتدائية حكمت على الرجل بسبب طريقة القتل الغير شرعية التي قام بها كما ان المحكمة ادانت الرجل بعد تعريض الكلب لمعاناة شديدة بشكل نفسي وجسدي.

قرر Borås tingsrätt أنه يجب الحكم على الرجل لحطام الحيوانات عندما قتل الكلب بطريقة غير مصرح بها. الحق يعني أيضا أن الرجل تعرض الكلب لمعاناة شديدة على حد سواء عقليا وجسديا.

“لقد قتل كلبه بالنـزف دون أن يكون اي تخدير في العملية  ، وهو ما يتعارض مع قانون*تعذيب الحيوانات* صريح لقانون رعاية الحيوانات” ، حسب محكمة المقاطعة

الرجل حكم عليه بدفع غرامة يومية لمدة ٨٠ بوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق