أخبار محلية

المحكمة السويدية تحكم على أم عراقية أغتصبت إبنتها بحجة تعرضها للسحر

.

الحادثة تعتبر من أغرب الحوادث التي من الممكن ان تحصل في تاريخ جرائم السويد والتي بدأت بعد ان

طلق جمال اليزني زوجته  حماسة اليزني في منطقة تورشيلا سنة ٢٠١٧ وبعد الطلاق طلبت حماسة اليزني بيت سكن نساء تحت الحماية بسبب خوفها من اعتداء جمال اليزني عليها, حيث كان جمال اليزني مشتبه به في جريمه ضدها الامر الذي جعله يترك السويد.

في المانيا حصل الانتربول الالماني على صور وفديوهات من قبل والد الضحية الذي هو زوج همسة اليزني السابق والذي حصل على فديوهات من زوج همسة الجديد الذي كانت نيته القدوم الى السويدوالحصول على الاقامة الدائمة فيها,حيث قام الانتربول الالماني بالتواصل مع الانتربول السويدي بخصوص هذه الصور والفديوهات التي حصلت الشرطة عليها من قبل فراس اليزني والد الضحية.

في الصور والمقاطع التي ارسلها الاب تحتوي على صور اعتداء جنسي من قبل همسة اليزني على ابنتها في الحمام وفي غرفة نوم.
كيف حصلت الشرطة على الصور والفديوهات ؟ 

همسة اليزني كانت على علاقة بشخص جديد  غير والد الضحية الحقيقي, وبعد انفصال هذا الشخص من همسة اليزني قام بارسال مقاطع وصور اعتداء جنسية الى والد الضحية الحقيقي الذي كان يسكن في المانيا والذي بدوره تواصل مع الشرطة الالمانية بعد رؤية الصور والافلام.

البنت كانت في العاشرة من عمرها عندما وقع الاعتداء ،  وفي شهادتها للشرطة قالت ان امها “صنعت أشياء” مثيرة للاشمئزاز معها واخذت “صورًا مثيرة للاشمئزاز”.
البنت تم نقلها على عائلة سويدية للاعتناء بها.

الام  أنكرت الجرائم هذا على الرغم من الأفلام والصور التي وثقت الإساءة. وقالت انها ان فعلت هذه الاشياء بالحقيقة  فإن الامر يرجع الى تاثرها بالسحر الاسود والشعوذة والتنويم المغناطيسي الذي كان يمارسه صاحبها الاخير المتلهف وراء الاقامة  حسب قولها.

المرأة*الام* في عدة مناسبات سافرت إلى بغداد لزيارة أقاربها هناك. وخلال إحدى هذه الزيارات ، حسب قولها ذهبت الى مايسمى حمام التطهير من  قوة السحر الأسود التي تعرضت لها .

وفقا لكلام همسة اليزني فان  ممارسة السحر ضدها  بدأت من قبل رجل من العراق الذي بدأت علاقة قصيرة معها. و الدافع  حسب قولها هو أن الرجل غضب منها عندما لم تكن تريد مساعدته في الحصول على تصريح إقامة دائمة في السويد من خلال السماح لهم بعلاقة دائمة ومستمرة مع بعض حيث اخبرت الهجرة انه موضوع لم الشمل معه (جمال اليزني) كذب وأن القضية كلها كذب الامر الذي حسب قول حماسة اليزني جعلها تتعرض للسحر من بعيد عن طريقه وان هذا السحر ذهب بعد ان دخلت حمام التعميد حسب ترجمة الواقع السويدي للقضية في محكمة ابسالا.

المحكمة لم تصدق بكلام حماسة بخصوص نقطة تعرضها للسحر والذي جعلها تفعل امور ادانتها هي بنفسها فيما بعد عندما رأتها في الصور والفديوهات, حيث ان الامر لم يكن ذات ثقة عاليه بالنسبة للمحكمة لتصدق هذا الكلام , كما ان المحكمة لم تنكر وجود افعال مضايقة من قبل جمال اليزني في نفس الوقت.

المحكمة حكمت على الام  البالغة من العمر ٣١ سنة بالسجن ٣ سنوات و٦ اشهر مع دفع تعويض يقدر ٢٠٠ الف كرون لفترة اعدائات جنسية ضد بنتها لمدة سنتين مابين ٢٠١٥ الى ٢٠١٧. حسب الحكم فان الام استعملت مترجم عربي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق