أخبار دوليةأخبار محلية

المحكمة العليا السويدية تحسم قضية جندي روسي هارب طلب أللجوء في السويد

.

المحكمة العليا  السويدية توصلت الى إنه لا يجب تسليم مواطن روسي لأنه هرب من الجيش الروسي منذ تسع سنوات. وفقا  للمحكمة العليا الـ HD ، حيث هناك خطر “حقيقي وملموس” من أن السلطات الروسية التي من الممكن ان تعرضه لانتهاكات حقوق الإنسان.
وقد لجأ مجلس الأمة الروسي إلى السويد وطالب بإرسال رجل روسي يبلغ من العمر 28 عاماً إلى روسيا حيث سيحاكم بتهمة ارتكاب جريمة.

حيث تم اصدار مذكرة توقيف غيابية بحث الشاب البالغ من العمر 28 عاما في عام 2009 من المحكمة العسكرية روسية التي  تشتبه في هربه من الجيش مع الاشتباه بالسرقة ايضا. ووفقاً لقرار الاعتقال ، فقد غادر الرجل خدمته العسكرية في أوسيتيا الجنوبية ليلة واحدة في يوليو / تموز من نفس العام ، حاملاً معه  أسلحة وذخيرة.

حوصر وضرب
الرجل نفسه أوضح أنه أثناء الخدمة في أوسيتيا الجنوبية كان قد اعلن  بشكل حاسم انتقاده  للوجود العسكري الروسي هناك الشيء  الذي أدى به إلى التعدي عليه مع الضرب.

عندما انتشر الانتقاد  للوضع في الجيش الروسي في وسائل الإعلام وحضره السياسيون الجورجيون ، قرر العسكري  ترك منصبه وعبر الحدود الى جورجيا حيث طلب اللجوء وحصل على وضع  صفة لاجئ .

وبعد تدهور الاحوال  في جورجيا لعدة سنوات متتالية مع تدهور الوضع الأمني ​​في جورجيا، قرر الهرب  ووصل  السويد  عام  2013  بمساعدة من وكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة.

صفة لاجئ

ثم حصل على تصريح إقامة دائمة في السويد وحصل أيضًا على وضع لاجئ في السويد. حيث قررت  مصلحة  الهجرة أن هناك “خطر ملموس وحقيقي” أن الرجل سيواجه معاملة سيئة في حالة عودته الى روسيا.

المحكمة العليا درست موضوع اعادته بعد طلب ذالك من روسيا 

خطر الاضطهاد
وقد درست المحكمة العليا الآن طلب روسيا بأن يتم تسليم الرجل اليها ، لكن المحكمة العليا خلصت وتوصلت الى ان تقيم الهجرة هو صحيح ولا يوجد ما يشير الى اعطاء شيء وقرار اخر غير قرار الهجرة  .

HD المحكمة العليا  اكدت انه لا يجوز تسليمه ايضا  بسبب النسب أو انتمائه إلى فئة اجتماعية معينة ذات  معتقدات دينية أو السياسيةوايضا  بسبب الظروف السياسية التي تعرضه الى  خطر التعرض للاضطهاد من قبل دولة أخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق