ثقافة

المرة الوحيدة التى اطلق فيها الجيش السويدي النار على المدنيين

خمسة متظاهرين قتلهم الجيش السويدى عام 1931

عام 1931 كانت المرة الاخيرة التي يطلق فيها الجيش السويدي النار على المدنيين.

ففي ربيع عام 1931 اضرب عدد من العمال السويديين  تضامن مع زملائهم الذين أنقصت رواتبهم في مدينة Ådalen.

لاحقا انضم للتظاهرات الالاف من المدنيين المتعاطفين مع العمال مما تطلب من الحكومة تدخل الجيش لسحق المظاهرات.حينها تم قتل خمسة متظاهرين من الجيش و كانت هذه هي المرة الوحيدة في تاريخ السويد الحديث التي يطلق فيها عسكري النار على المدنيين.

في الصورة نرى لافتة لافتة كتب عليها “تسقط الحكومة القاتلة” و لقد تم الوقوف 5 دقائق صمت على ارواح الضحايا في كل السويد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق