أخبار محلية

وجهة نظر المقيمين في السويد حيال الأزمة السياسية الحالية

يجب أن تعرف أن الأشخاص المقيمين في السويد لديهم الكثير من الآراء حيال البلبلة التي حصلت في الآونة الأخيرة بالتحديد في يوم الاثنين الموافق الواحد والعشرين من شهر يونيو، حول قيام 181 نائب بالتصويت بالإجابة حتى يتم سحب الثقة من الحكومة السويدية الحالية، وهذا لأن هناك الكثير من الأغلاط التي وقعت بها هذه الحكومة، بل الموقف شديد التكاسل الذي ظهرت فيه عند مواجهة الأزمة العالمية ألا وهي فيروس كورونا بالإضافة إلى قانون الإيجارات وقانون طلب اللجوء، وإليك التفاصيل.

وجهة نظر المقيمين في السويد

بالتأكيد تجد أن المقيمين في السويد يحولون أن يتعرفوا على المسير الذي سيقابلهم بعد الإطاحة بالحكومة الحالية،

وبعد مواقف الأحزاب التي وقفت كسد منيع حيال القرارات التي قامت الحكومة بعرضها مؤخرًا علنًا في ساحة البرلمان.

كما أقر الكثيرين أن هذه الحكومة لم تكن على الثقة الكاملة التي كان يضعها فيها الشعب السويد،

بل كانت حكومة متخاذلة دورها سلبي في جميع الأزمات التي توجد في الوقت الحالي، حتى أنه لا يوجد أي شخص يقوم بوضع حلول حول طريقة إصلاح ما أفسده بعد المسؤولين.

قرارات حزب اليسار

وجد المقيمين في السويد أن حزب اليسار لديه الكثير من النقاط التوضيحية حيال القوانين التي تمثلت في قوانين الإيجارات الجديد، لكن في المقابل كان يقوم بالتهديد فقط ولم يعي أن الحكومة بالفعل ستنهر نتيجة فعل الأحزاب الديموقراطية.

لكن سبب سحب الثقة هذا كان مشابهة للموقف الأمريكي عندما حل بايدن بدلاً من ترامب في الحكم، وهذا كله بسبب عدم حب أغلب البرلمان للحكومة لذلك حرصوا على تغيير الوضع لكي يبقى أمن البلد على وعي كامل، لذلك حرص الديمقراطيون على التجمع سويًا من أجل عزل هذه الحكومة نهائيًا وتشكيل غيرها.

الحكومة السويدية ونهاية اللعبة

البعض من المقيمين في السويد يقولون أن لوفين من أكثر الأشخاص غطرسة، لأنه يريد أن يقوم بتغيير سوق الإيجارات السويدي، ويعمل على رفع الإيجارات، وفي المقابل لم يقم بوضع نظره تجاه مشاكل مثل انتشار الوباء أو غلاء الأسعار إلى حد كبير، وبهذا أصبحت عيشة الفقراء صعبة حتى أنهم لن يستطيعوا شراء أي مباني سكنية لهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق